بستان روج آفا... مأوى لعشرات العوائل النازحة ومصدر للخضروات والفواكه للأسواق المحلية

يعتبر بستان روج آفا في قرية عزيزية التابعة لمنطقة سري كانيه، مصدر رزق لعشرات العوائل المغتربة والنازحة إلى المنطقة، ويعتبر مورد تموين للأسواق المحلية في المنطقة بمختلف أنواع الخضروات والفواكه.

تأسس بستان روج آفا الواقع غربي مدينة سري كانيه في قرية العزيزية التابعة لبلدة تل حلف، منذ عام 2014، بعد تحرير وحدات حماية الشعب والمرأة منطقة سري كانيه من المجموعات المرتزقة التابعة لجيش الاحتلال التركي.

 حيث بدأ أبناء المنطقة بتأسيس مشاريعهم، بهدف العمل فيها والمساعدة في إنهاء البطالة في المنطقة، ومنها بستان روج آفا.

ويعد البستان من أهم المصادر التي تعتمد عليها الأسواق المحلية في منطقة سري كانيه، وعدة مناطق في إقليم الجزيرة، في استيراد الخضروات والفواكه منه، كما أنه يعتبر مصدراً لرزق العشرات من العوائل النازحة والفقيرة ومحدودة الدخل.

ويعمل ضمن البستان العشرات من العوائل النازحة من مناطق عدة مختلفة منها (الرقة ودير الزور وعفرين)، هاربين من رجس المجموعات المرتزقة وأعمالهم الشنيعة، والتي تلقت هجمات عنيفة من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، ومنها مقاطعة عفرين في الآونة الأخيرة.

وتبلغ مساحة البستان 1400 دونماً، كما تحتوي على 4000 آلاف شجرة فواكه بمختلف أنواعها، مثل شجرة التفاح، الأجاص، الكرز، الرمان، العنب، الخوخ والجوز وعدة أنواع أخرى.

 كما يتم زراعة كافة أنواع الخضروات الموسمية، بالتزامن مع وجود العشرات من البيوت البلاستيكية.

بستان روج آفا مصدر الأسواق المحلية في المنطقة

الإدارية والمشرفة على البيوت البلاستيكية ورئيسة الكومين في بستان روج آفا آهين علي، أشارت في بداية حديثها، إلى أن العوائل المتواجدة ضمن البستان هم نازحون من المناطق الأخرى مثل دير الزور والرقة وعفرين التي احتُلت في الآونة الأخيرة، نتيجة اجتياح الاحتلال التركي للمنطقة، "وذلك بهدف مساعدتهم من الناحية المادية ولتقديم يد العون والمأوى لهم".

ونوّهت آهين علي، أنهم يقومون بتصدير الفواكه والخضروات المتواجدة في البستان إلى الأسواق بأسعار مناسبة، "وذلك بهدف تخفيض أسعارها في الأسواق وعدم الاعتماد على المستورَد الخارجي".

وبيّنت آهين علي، أنهم كإدارة وعمال يعملون بكل جهد من أجل تقديم الأفضل ومساعدة الجميع، ويسعون دائماً إلى توفير كافة متطلبات الأهالي.

وأكّدت أهين علي في نهاية حديثها، قائلة "هناك عدة مشاريع أخرى، سنقوم بها داخل البستان، ومنها تربية المواشي، ووضع مدافئ في فصل الشتاء من أجل حماية وتحصيل الفاكهة والخضروات بشكل أكبر على مدار ثلاثة مواسم في السنة، بهدف عدم استيراد الفواكه والخضروات من المناطق الأخرى".

(ه ن)

ANHA


إقرأ أيضاً