بروح 19 تموز سندحر الارهاب ونحرر عفرين

تحت شعار" بروح 19 تموز سندحر الاحتلال ونضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية"، انطلقت اليوم مسيرة حاشد ضمت الالف من أهالي إقليم عفرين بحلول الذكرى الـ7 لثورة روج افا، وذلك في مخيم سردم في مقاطعة الشهباء.

بمناسبة حلول الذكرى السنوية السابعة لثورة روج افا أحتفل المئات من أهالي إقليم عفرين في مخيم سردم التابعة لمقاطعة الشهباء.

وتجمع المئات من أهالي إقليم عفرين، بكافة مكوناتها على الطريق المؤدي بين قرية تل قراح ومخيم سردم، رافعين لافتات كتبت عليها،" بروح 19 تموز سندحر الاحتلال ونضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية، 19 تموز نواة الحرية والسلام، 19 تموز ثورة ضد الاستبداد والرجعية والإرهاب، 19 ثورة إعادة الكرامة وحرية الشعوب"، بالإضافة لصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

توقفت المسيرة في ساحة مخيم سردم لبدء الفعاليات، بعد الوقوف دقيقة صمت، القت عضوة مجلس عوائل الشهداء شرفين رفعت كلمة حييت فيها ثورة روج أفا وكافة شهداء الثورة، وقالت:" بفضل فكر وفلسفة القائد أوجلان انطلقت شرارة الثورة في روج أفا بوجه الظلم والاستبداد، وحققت الكثير من المنجزات والمكتسبات طيلة 7 سنين، وأصبحت رائدة في الساحات العالمية والإقليمية".

وأشارت شرفين، بأن الذهنية الدكتاتورية المتجسدة في ذهنية حزب العدالة والتنمية التي تحارب ثورة روج أفا بشتى الوسائل والطرق لم تتمكن من النيل من الشعوب.

ألقت بعدها الرئيسة المشتركة لإقليم عفرين شيراز حمو كلمة، باركت فيها الثورة، وركزت على المقاومة التي يبديها الشعوب في الشهباء وعلى مستوى كافة شمال وشرق سوريا.

وقالت شيراز حمو، بأن الثورة التي نادت بالتغيير والتطوير والحرية، ونددت الظلم والاستبداد والعبودية، والتي ركزت مبادئها على الإدارة الذاتية الديمقراطية، والأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب، ما تزال تستمر في ذات النهج وستحقق مبتغاها وتحرر عفرين.

وطالبت شيراز، بوحدة وطنية كردية في وجه نظام اردوغان الفاشي وخاصة حكومة إقليم كردستان الذي يتواطأ مع الاحتلال التركي والذي يحارب الشعب الكردي منذ سنين، مؤكدةً بأن تركيا تستغل حكومة الإقليم لمصالحها .

واستمرت الفعالية، بإلقاء عضوة منسقية مؤتمر ستار هيفين سليمان كلمة، أكدت فيها بأن المرأة لعبت دوراً ريادياً في ثورة روج آفا وكان لها مكانة القيادة في كافة المجالات السياسية والعسكرية والدبلوماسية والإنسانية.

وتخللت الفعالية فقرة احتفالية، شاركت فيها فرقة كازيا " الجرحى" قدموا فيها فقرة غنائية، وثم قدمت الفنانة خجي أغاني ثورية، وبعدها قدم فرقة الدبكة الشعبية لمخيم برخدان فقرة من الدبكات.

وثم عرض فرقة شانو مسرحية صامتة تحاكي السلطة، وكيفية الانتفاضة بوجهه.

(كروب/ آ س)


إقرأ أيضاً