برقية تهنئة من حركة المجتمع الديمقراطي بمناسبة "الأربعاء الأحمر"

هنأت حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM عيد الاربعاء الاحمرÇarşema Sor عيد رأس السنة للكرد الإيزيديين، وعلى الإيزيديين عامة وشعوب المنطقة بكافة أديانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم, داعيةً جميع قوى السلام العالمية وجميع شعوب الشرق الأوسط للتكاتف وفق حقيقة ومبادئ العيش المشترك وأُخوة الشعوب ووحدة المصير.

وجاء ذلك عبر برقية تهنئة من حركة المجتمع الديمقراطي بمناسبة حلول عيد "الأربعاء الأحمر" وجاء في البرقية:

"بمناسبة عيد الأربعاء الأحمرÇarşema Sor، يوم رأس السنة للكرد الإيزيديين، نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لشعبنا الكردي عامة و الإيزيديين خاصة، وفي مقدمتهم القائد أوجلان الذي تمكن من خلال فلسفته العصرية بإعادة التعريف الصحيح والجوهري للديانة الإيزيدية، وإعطائها المكانة الطبيعية بين المجتمع الكردستاني عامة، كما نتقدم بالتهاني لجميع المناضلين والثوار والمقاتلين على جبهات القتال من وحدات حماية الشعب والمرأة ووحدات مقاومة شنكال وقوات سوريا الديمقراطية، الذين كانوا من أوائل المدافعين عن الكرد الإيزيديين ضد هجمات داعش الارهابية .

إن عيد الأربعاء الأحمر أو عيد رأس السنة للكرد الإيزيديين، له معانٍ عظيمة ومقدسة دينياً ووطنياً، خاصة الاحتفال به في شهر نيسان، حيث تكتسي الطبيعة بثوبها الأخضر من جديد وتزهو بالزهور والورود ،  فهي مناسبة انبعاث الحياة وتجددها، وهذا بحد ذاته يعني الاستمرار بأسس وفلسفة جديدة، تحافظ على القيم العليا للإنسان، وأن جوهر الأربعاء الأحمر يمثل السلام والعيش المشترك بين جميع مكونات منطقة ميزوبوتاميا بوئام.

ففي الوقت الذي نحتفل فيه بعيد الأربعاء الأحمر تمكّنت قواتنا البطلة من دحر الإرهاب والقضاء عليه  بتحرير آلاف الكيلومترات من الارهابيين، الذين حاولوا القضاء على القيم الروحية للديانة الإيزيدية في شنكال، من قبل قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة ووحدات حماية شنكال، حيث أن هذه الإنجازات والانتصارات هي خير انتقام لنساء وأطفال وشيوخ الإيزيديين من المجازر التي ارتُكبت بحقهم من قبل هذه المجموعات الإرهابية التكفيرية، لذلك ثقتنا كبيرة بل مطلقة، بأن شعب كردستان وشعوب المنطقة كافة سيحققون طموحاتهم وآمالهم في العيش بكرامة وإرادة حرة وبروح طاووسي ملك، وستكتمل فرحتنا بهذه المناسبة العظيمة، عيد الأربعاء الأحمر بحرية القائد أوجلان، وتحرير عفرين وكل الأراضي السورية  المحتلة من قوى الإرهاب وراعيتهم الدولة التركية الفاشية وجيشها الفاشي المحتل .

إننا في حركة المجتمع الديمقراطي TEV- DEM وبهذه المناسبة نهنئ شعوب المنطقة كافة بكل أديانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم وفي مقدمتهم الكرد الإيزيديين، ونبارك لهم هذا العيد التاريخي الأصيل, وندعو جميع قوى السلام العالمية وجميع شعوب الشرق الأوسط للتكاتف وفق حقيقة ومبادئ العيش المشترك وأُخوة الشعوب ووحدة المصير.

ولنعش كل أعيادنا الدينية والقومية والوطنية على قاعدة و مبادئ وفلسفة الأمة الديمقراطية .

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً