برعاية حزب سوريا المستقبل محاضرة "بعنوان الإرهاب والتطرف" في الرقة

برعاية حزب سورية المستقبل  وبالتنسيق مع مؤسسة الشؤون الدينية  نظمت اليوم ، ندوة بعنوان "الإرهاب والتطرف" عرف فيه الإرهاب والتطرف أسبابه وأشكاله وذلك في مبنى المركز الثقافي في الرقة.

وحضر الندوة العشرات من المثقفين وشيوخ ووجهاء عشائر الرقة وأعضاء المؤسسات المدنية.

بدأت المحاضرة بكلمة ترحيبية من رئيس حزب سورية المستقبل إبراهيم القفطان واستهلها عن تعريف الإرهاب والتطرف وقال فيها:" بدايةً علينا أن نستشرق المستقبل أكثر من أن ننتظر إلى إرهاصات الماضي فما من شخص إلا ويولي كما قال الشاعر" بلادي وأن جارت عليا عزيزة"

وذكر القفطان "بأن الأفكار والقناعات لا تزال في السجون ووسائل التعذيب والتأديب بل لا تزال بالحوار والمنطقة( فقوة المنطقة لا تقابل منطقة القوة) وإذا كنا نريد أن نعالج مشاكلنا فنتصارح ولنعلم أن أي أيديولوجية مهما كانت تنفي الديمقراطية وتحقق الإرهاب والتطرف"

وعرف القفطان بعدها التطرف هو" عبارة عن أفكار ومقدمات للإرهاب وهو ليس سلوك وللتطرف وجهان مكشوف ومقنع يمكن تشخيصه من دون تعقيد والمقنع الذي تضيع معه البوصلة وأن الإرهاب السلوك الذي يقوم به من خلال فكرة وهو يرغب في الموت لا الحياة.

وبعدها تابع رئيس مؤسسة الشؤون الدينية علي النايف الندوة  بتعريف الإرهاب والتطرف في الدين  من خلال الآيات القرآنية والأحاديث النبوية  كما طرح حلول لمشاكل التطرف وعرف الاعتدال "هو أن ينبذ الإرهاب وأن يكون  الإنسان وسطياً".

وبعدها ترك المجال للحاضرين لسماع  أراءهم ومداخلاتهم النقاش عليها.

 (أع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً