برازي: بعد الاجتياح والتغيير الديمغرافي تخطط تركيا للاقتطاع

وصف عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (الباراتي) في مدينة سري كانيه شوكت برازي انتهاكات الاحتلال التركي على الأرضي السورية بمخطط متدرج بدأ بالاجتياح ثم التغيير الديمغرافي والآن بناء الجدران للاقتطاع على غرار ما فعل في لواء اسكندرون.

وجاء ذلك عبر لقاء أجرته وكالتنا ANHA مع عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (الباراتي) في مدينة سري كانيه شوكت برازي حول بناء دولة الاحتلال التركي لجدار التقسيم في مقاطعة عفرين، وأهدافها.

وبهذا الخصوص قال برازي:" عندما اجتاحت دولة الاحتلال التركي قسماً من الأراضي السورية والتي كان آخرها مدينة عفرين، كان هدفها الأساسي الاحتلال وهذا كان واضحاً، أما المخططات التي تلت الاحتلال فهي التغيير الديمغرافي، وتهجير السكان الأصليين من المناطق المحتلة بشكل عام وعفرين والمناطق التي يقطنها الكرد بشكل خاص، وهذا ما حصل في قرى الباب والشهباء، ويستمر في عفرين".

وأردف برازي بالتأكيد على أن الهدف التركي من كل تلك المخططات هو اقتطاع قسم من الجغرافية السورية وضمها إلى خريطة تركيا كما فعلت مسبقاً في لواء اسكندرون.

وعن كيفية التصدي والوقوف في وجه تلك المخططات وإفشالها نوه برازي بأن تحرير مدينة عفرين وكافة المناطق المحتلة من أيدي جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هو مسؤولية جميع السوريين، والقوى الوطنية وكل الشرفاء في سوريا، وهذا يتطلب تكاتفاً ووحدة وطنية بين مكونات الشعب ورفع وتيرة النضال والمقاومة بكافة وسائلها السياسية والعسكرية والفعاليات المختلفة لفضح المخطط التركي وإنهاء احتلاله للأراضي السورية وإعادة كافة المهجرين إلى ديارهم.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً