بدء زراعة القطن في ريف الرقة ومطالب بتأمين المبيدات للدودة الشوكية

باشر مزارعو القطن في ريف الرقة الشرقي بزراعة محصولهم، وسط تخوفهم من عودة الدودة الشوكية في هذا الموسم بعد تكبدهم بخسائر كبيرة الموسم الفائت لعدم توافر المبيد اللازم لمكافحته، فيما أكّد الإداري في لجنة الزراعة عملهم على توفير المبيد للمزارعين هذا الموسم.

ويبدأ مزارعو القطن بزراعته بداية شهر أيار من كل عام ويستمر الاعتناء به حتى موعد القطاف بداية شهر أيلول، وتعتبر مناطق  الريف الشرقي إحدى أهم المناطق المنتجة للقطن بعد مناطق إقليم الجزيرة في سوريا، وبحسب الإحصائيات ينتج كل دونم ما بين500 – 700كغ. وهذه النسبة متفاوتة من عام لآخر بحسب العوامل الجوية والأمراض التي تصيب محصول القطن.

ونتيجة غزو الدودة الشوكية لموسم القطن في العام الفائت والتهامها لزهرة القطن بشكل كامل، تضرر المزارعون بشكل كبير، ما أدى إلى انخفاض الانتاج في بعض الأراضي، وصل إلى 50 كغ للدونم فيما لم يقطف بعض المزارعين محصولهم.

وفي هذا العام ومع بدء زراعة القطن، تظهر مخاوف المزارعين العديد مثل غزو الدودة لمحصول هذا العام، مع مطالبتهم لجنة الزراعة في مجلس الرقة المدني بتوفير المبيد اللازم للقضاء على الدودة الشوكية.

خليل الديكان مزارع للقطن قال: في العام الماضي كان لدي 10دونم لم أجنِ منها شيء بسبب الدودة التي ضربت المنطقة بشكل كامل، هذه السنة أزرع 5 دونم وأنا متخوف لظهور الدودة الشوكية من جديد.

 الديكان طالب لجنة الزراعة أن تؤمن لهم البذار المُحسّن، والمبيدات الجيدة لمكافحة الدود ونجاح موسمهم.

 ومن جانبه نوّه الإداري في لجنة الزراعة في مجلس الكرامة الشرقي حسين الحمادة إن موسم القطن في هذه العام تأخر عن سابقاته بسبب الأحوال الجوية .

مشيراً إن المساحة المزرعة هذا العام لا تتجاوز الـ25 % من المساحة الزراعية العامة.

وحول دعم موسم القطن قال الحماده:" تمت المناقشة مع لجنة الزراعة في مجلس الرقة المدني، ووعدونا بتأمين السماد بالسعر المعتمد عليه, وتأمين المبيدات عالية الجودة لمكافحة الدودة، كما سنقوم بدعم الفلاح بمادة المازوت المدعوم المقدم من لجنة الزراعة بسعر 55 ليرة سورية للتر".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً