بجهودهم الذاتية أهالي حي الأشرفية يواصلون بناء حياتهم من جديد

تعود الحياة يوماً بعد يوم إلى حي الأشرفية في مدينة حلب، وبجهود ذاتية، فقد تمكّن أهالي الحي من تنظيم شؤونهم وإعادة الحياة إلى الحي الذي دُمـﱢر بشكل شبه كامل.

ثمانية أعوام مرّت على حي الأشرفية بمدينة حلب، غيرت ملامح الحي، الاشتباكات التي دارت في الحي قسّمته إلى قسمين، قسم كان يتحصن فيه المرتزقة، والقسم الآخر قوات النظام، ونزح معظم سكان الحي الذين كان يصل عددهم لعشرة ألاف عائلة، جرّاء استخدام كلا الطرفين كافة أنواع الأسلحة الثقيلة، كما دُمـﱢرت معظم البنى التحتية للحي.

تحرير الحي..

في منتصف عام 2016 تمكّنت وحدات حماية الشعب والمرأة من تحرير جزء من حي الأشرفية من كتيبة المرتزق خالد حياني، بعدها بدأ توافد الأهالي إلى الحي رغم الخراب والدمار، ومنذ ذلك الحين وحتى الآن فقد تزايد عدد الأهالي العائدين، ويقطن الحي الآن قرابة ألفي عائلة، فيما باشر الأهالي بترميم منازلهم ومحالهم التجارية.

تفعيل المجالس واللجان الخدمية

ولتوفير المتطلبات المعيشية والخدمية والاجتماعية فعّلت لجان ومؤسسات الحي من جديد وتم إعادة هيكليتها، وشُكّل مجلسٌ لحي الأشرفية بعد 6 أشهر من تحريره، وبحسب الرئيسة المشتركة لمجلس حي الأشرفية سميرة علوش فإن المجلس قام بخدمة الأهالي بإمكانياته الذاتية.

إضافة إلى ذلك تم تشكيل 3 كومينات في الحي وتفعيل اللجان التابعة لها، كما افتُتحت نقطة طبية في الحي باسم مركز "الشهيد علي الصحي" لتقديم الخدمات الطبية للأهالي.

ولتنظيم المرأة ضمن حي الأشرفية، افتتح مؤتمر ستار فرعاً لرابطة المرأة للتدريب والتوعية، ويتم فيها تدريب النساء وتنظيمهن على كافة الأصعدة.

وفي نفس السياق تمكّنت بلدية الشعب في حي الأشرفية من إزالة الأنقاض والمباني المدمرة بحسب الإمكانات المتوفرة لديها، بالإضافة لتأمين مولدات الكهرباء، بالإضافة لصيانة شبكات المياه المتضررة نتيجة القصف، بعد افتتاح مجلس البلدية في حي بني زيد التابع لحي الأشرفية.

وفعّل مجلس البلدية الفرن الآلي (السلام) في حي الأشرفية، بعد صيانة الآلات المتضررة جرّاء الحرب.

خطط وبرامج قيد التنفيذ

مع استمرار توافد الأهالي إلى الحي، يسعى مجلس حي الأشرفية إلى تعزيز مؤسساته الإدارية والخدمية، وتتضمن خطة المجلس تشكيل كومين جديد في الحي بالإضافة إلى تشكيل المجلس الخدمي ومجلس الصلح.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً