بالأرقام حجم الخسائر الاقتصادية جرّاء الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا

كشفت هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية حجم الخسائر الاقتصادية التي لحقت بالمنطقة جرّاء الهجوم التركي.

نظّمت هيئة الاقتصاد في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة قامشلو، شارك فيها العشرات من مؤسسات الإدارة الذاتية، ومؤسسات المجتمع المدني، وأعضاء هيئة الاقتصاد في إقليم الجزيرة.

وحمل خلال الوقفة الاحتجاجية المشاركون صور ضحايا الهجوم التركي ومرتزقته على مدن ومناطق شمال وشرق سوريا، ويافطات كُتب عليها "قاطعوا البضائع التركية"، ورددوا الشعارات التي تحيي مقاومة أبناء شمال وشرق سوريا بوجه الهجوم التركي، والهتافات التي تُدين الهجوم التركي الهادف لاقتطاع أجزاء جديدة من سوريا.

خلال الوقف قُرئ بيان باللغة الانكليزية من قبل الرئيسة المشتركة لهيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة سمر حسين، وباللغة العربية من قبل الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في شمال وشرق سوريا سلمان بارودو.

وأوضح البيان بأن على الرغم من الضغط على الإدارة الذاتية التي قامت بدورها وبصعوبة بتوفير جميع المواد الضرورية ومنها المستلزمات الزراعية، واستطاعت بالرغم من إمكاناتها المحدودة أن تبذل جهداً كبيراً في سبيل إدارة وتنظيم مختلف الأنشطة الاقتصادية من زراعة وصناعة وتجارة وغيرها.

أوضحت بأنه وبعد أن تم القضاء على المجموعات المتطرفة وبتضحيات كبيرة استطاعت الإدارة الذاتية السير بعجلة الاقتصاد نحو النمو والتطور تدريجياً ومنعه من الانهيار، واستطاعت أن تبني اقتصاداً مجتمعياً كومينالياً تتشارك فيه كل شرائح الشعب في العمل، لإنجاز مشاريعها الاقتصادية المتنوعة عبر الجمعيات التعاونية.

وبيّنت الهيئة بأنهم استطاعوا بناء اقتصاد إيكولوجي قائم على حماية البيئة والحفاظ عليها، واعتبارها عامل أساسي لتنفيذ أي مشروع. وقالت: "من خلال ذلك استطعنا إنتاج محاصيل زراعية تتوافق مع المعايير الصحية والغذائية، بالإضافة إلى بناء وتطوير الصناعة بالشكل الذي يحافظ على البيئة والنظام البيئي".

سرقوا قمحنا وخبز شعبنا

ونوّهت الهيئة عبر بيانها: "إن سياستنا هذه الطامحة إلى الاكتفاء الذاتي لم ترقْ للدولة التركية ومرتزقتها. فمع هجمتهم الهجومية علينا وضعوا أيديهم القذرة على صوامعنا في كري سبي/ تل أبيض، وسري كانيه/ رأس العين، وسرقوا قمحنا وخبز شعبنا، كما استولوا على جميع المنشآت والمعامل والمحلات الصناعية والتجارية وسرقوا أملاك الشعب هناك".

وأشارت الهيئة: "عدا عن المساحات الزراعية في المناطق المحتلة من قبل تركيا، والتي خرجت من خطتنا الزراعية، كذلك باقي الأراضي الزراعية الخصبة على الشريط الحدودي لم يستطع الفلاحون زراعتها"

الشعب اتبع سياسة مقاطعة البضائع ذات المنشأ التركي

وبيّنت الهيئة بأن الاحتلال التركي أراد أن يفرض الحصار عليهم مرة أخرى، كي تصبح المنطقة سوقاً لتصريف منتجاته، وقالت: "إلا أن الشعب بكل مكوناته ومن تلقاء نفسه كان لديه الوعي الكافي الذي نتج عنه اتّباع سياسة مقاطعة البضائع ذات المنشأ التركي، واعتبر شراء أي منها هو شراء لرصاصة يقتل بها أطفالنا".

وناشدت الهيئة المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني بمختلف مجالاتها وخاصة التي تعمل في مجال الاقتصاد والأمن الغذائي، أن تقوم بواجبها الإنساني والأخلاقي، وتقدم الدعم اللازم للإدارة الذاتية مُتمثلة بهيئة الاقتصاد والزراعة، وبشكل خاص تقديم الدعم في مجال القطاع الزراعي والثروة الحيوانية، والعمل على سد حاجات المزارعين من المستلزمات الأساسية من/ بذار – سماد – أدوية زراعية وبيطرية /.

وعقب قراءة البيان باللغتين العربية والإنكليزية قُرئت الإحصائية بما يتعلق بالأضرار الاقتصادية نتيجة الغزو التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، من قبل الرئيسة المشتركة لشركة تطوير المجتمع الزراعي نبيلة محمد.

إحصائية الأضرار الاقتصادية نتيجة الغزو التركي

من 9 تشرين الأول 2019 إلى 5 تشرين الثاني 2019

الأضرار الزراعية للغزو التركي على المنطقة

مساحة الأراضي الزراعية الموجودة في المنطقتين كري سبي وسري كانيه: في كري سبي تقدر بـ (4,750,000) دونم وفي سري كانيه ( 1,440,000) دونم.

الصوامع

الصوامع الموجودة في المناطق التي تعرضت للغزو، والكميات الموجودة فيها والتي تعرضت جميعها للسرقة :

1ـ صومعة دهليز في كري سبي كانت تحوي على 700 طن (سبعمائة طن ) من مادة القمح و 21,000 طن ( واحد وعشرون ألف طن ) من الشعير .

2ـ صومعة الصخيرات في كري سبي والتي كانت تحوي أيضاً على مطحنة كان يوجد فيها 11,700 طــن (إحدى عشر ألفاً وسبعمائة طن ) من القمح .

3ـ كمية البذار المُعقّمة في كري سبي 800 طن (ثمانمائة طن) من البذار.

4ـ صومعة عالية كان يوجد فيها 15,000 طن (خمسة عشر ألف طن) من القمح.

5ـ صويمعات السفح كانت تحتوي على  9,000 طن (تسعة آلاف طن) من القمح.

6ـ صوامع مبروكة كان يوجد فيها 1,500 طن (ألف وخمسمائة طن) من القمح المغربل و المحضر للبذار.

7ـ  مجموع الشعير الموجود في صوامع السفح و مبروكة هو 12,000 طن  (إثنا عشر ألف طن) من الشعير.

المجموع الكامل للقمح في صوامع منطقتي سري كانيه و كري سبي  (42,700 طن ) و (2,300 ) طن من البذار.

المجموع الكامل للشعير الموجود في سري كانيه وكري سبي (33,000) طن.

القطن المسروق في سري كانيه من صوامع السفح (2,600) طن.

الأسمدة

الأسمدة الموجودة في منطقتي كري سبي وسري كانيه والتي تعرضت جميعها للسرقة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته كانت  3200 طن.

الثروة الحيوانية

المجموع الكلي للثروة الحيوانية التي تعرضت للسرقة في منطقتي كري سبي وسريه كانيه 278,370 ألف رأس من الماشية.

المحلات التجارية والصناعية التي تعرضت للسرقة في منطقتي كري سبي وسري كانيه، في كري سبي يُقدّر عدد المحلات من 700 إلى  1000 محل وهي مقسمة كالآتي 300 قيد صناعي و 57 قيد تجاري والباقي تعتبر عامة. وفي سري كانيه يقدر عدد المحلات 1200 محل، وهي مقسمة كالآتي 500 قيد تجاري، و 500 قيد صناعي، والباقي تعتبر عامة.

الأفران

عدد الأفران في سريه كانيه، 12 فرن، وفي كري سبي بالنسبة لعدد الأفران الموجودة في كري سبي 17 فرن، ما بين الأفران الخاصة والعامة، وهذه الأفران كانت تقوم بخبز ما يُقدّر بـ400 طن من الطحين أسبوعياً. جميعها سُرقت من قبل الاحتلال التركي. بالإضافة لنهب وسرقة 131معملاً.

 (كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً