باحث: اللغة الكردية لعبت دوراً مهماً في تطوير وتقدّم الإنسانية  

أكد الباحث اللغوي دحام عبد الفتاح أن اللغة الكردية لعبت دوراً مهماً عبر التاريخ في تطوير وتقدّم الإنسانية، وتأثّر العالم بها، لتصبح لغة عالمية بفضل الجهود الجبارة من قِبل الكثيرين من الكتاب والأدباء في تأريخ اللغة الكردية وتمتين جذورها.

بمناسبة اليوم العالمي للغة، عقدت مؤسسة اللغة الكردية في روج آفا ندوة في مركز المؤسسة في مدينة قامشلو شمال شرق سوريا.

ويصادف يوم 21 شباط/فبراير، اليوم العالمي للغة الأم، بموجب قرار اليونسكو عام 1999، الذي تم إقراره عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتحتفل كافة الشعوب بهذه المناسبة، ومنها الشعب الكردي الذي حافظ على لغته الأم رغم  كل السياسيات القمعية، وحقق في روج آفا بعد ثورة 19 تموز 2012، نهضة في مجال اللغة الأم، حيث باتت تُدّرس الآن في المدارس والجامعات.

وحضر الندوة نخبة من المثقفين والمعنيين باللغة الكردية، وهيئة التربية والتعليم، وممثلي اتحاد الكتاب الكرد، وإدارة جامعة روج آفا، ولجنة تعليم اللغات، وإداريي أكاديمية الشهيد عكيد للمناهج، ولجنة الأدبيات، ومعلمي ومعلمات اللغة الكردية في قامشلو.

وتحدثت في الندوة إدارية مؤسسة اللغة الكردية كولي حسن، التي استهلت حديثها بالتأكيد على أهمية اللغة، وبيّنت أنها صلة الوصل بين العالم، وقالت: "اليوم العالمي للغة هو اليوم الذي جلب معه وحدة الشعوب".

الباحث اللغوي دحام عبد الفتاح تحدث أيضاً خلال الندوة، وأشار إلى أن الشعب الكردي تعرض  لمحاولات التهميش وطمس الهوية الكردية، مؤكداً في حديثه: "وبالعودة إلى الديانة القديمة وكتاب يارسانيا، سنجد ما يثبت حديثنا حول محاولات طمس الهوية الكردية".  

وأكد عبد الفتاح أن اللغة الكردية لعبت دوراً مهماً عبر التاريخ في تطوير وتقدّم الإنسانية، وتأثّر العالم بها، لتصبح لغة عالمية بفضل الجهود الجبارة من قِبل الكثيرين من الكتاب والأدباء في تأريخ اللغة الكردية وتمتين جزورها.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً