باحث كردي: غياب أوجلان عن حل نزاعات الشرق الأوسط يعني استمرار الحرب والدمار

قال الكاتب والباحث الكردي برادوست ميتاني إن "غياب المفكر أوجلان عن حل الأزمات والنزاعات المستمرة في الشرق الأوسط يعني استمرار الحرب والدمار"، وأن حرية أوجلان السبيل الوحيد ومفتاح حل أزمات المنطقة.

تواصل السلطات التركية فرض العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في سجن إيمرالي، ورغم السماح بزيارات محدودة للمحامين والعائلة، إلا أن السلطات لم ترفع العزلة بشكل كامل.

وخلال الزيارات القليلة التي تمت مؤخراً، أرسل أوجلان رسائلاً تتعلق بسُبُل حل قضايا المنطقة وإرسال الأمن والسلام والاستقرار، الأمر الذي نال رضا الأوساط الشعبية والديمقراطية.

الكاتب والباحث الكردي برادوست ميتاني تحدث لوكالة أنباء هاوار حول أسباب استمرار العزلة، وأهمية أفكار وأطروحات أوجلان فيما يخص حل قضايا الشرق الأوسط.

ميتاني قال بداية إن "اعتقال المفكر أوجلان وصمة عار على جبين المنظمات، والأنظمة، والحكومات وهو أمر منافٍ لقوانين حقوق الإنسان".

’القوى التي لا تريد السلام والاستقرار في المنطقة ساهمت في اعتقال أوجلان‘

وأضاف مياتني إن "اعتقال المفكر أوجلان يأتي بسبب تضافر جهود الأنظمة الحاكمة في الشرق الأوسط والعالم، ومعهم السلطويين والعنصريين الذين يعملون ضد حقوق الشعوب والديمقراطية".

وأكد مياتني  بأن سبب اعتقال أوجلان هو منع "فكره النير من الوصول إلى أبناء شعبه" في مختلف أرجاء الشرق الأوسط، وأضاف "باعتقال المفكر أوجلان فإنهم يسعون إلى طمس فكره الغني بمختلف العلوم سواء الأدبية أو الإنسانية، أو العلمية لأن القائد عبد الله أوجلان نبع الفكر والمعرفة".

مُضيفاً أن السبب الآخر والأهم لاعتقال أوجلان هو عدم رغبة الأنظمة الحاكمة في أن يسود الأمن والسلام في المناطق التي تعيش حالة الحروب والنزاعات بقوله "باعتقال المفكر عبد الله أوجلان يعتقلون مفتاح الحل للأزمات في الشرق الأوسط، لأنه وبالرغم من وجوده عشرين عاماً في سجن إمرالي، وبعيداً عن أحداث المجتمع، ولكنه يثبت جدارته بوعيه، وفكره  المتطور على أنه رجل الحل والدبلوماسية ورجل الحوار حول الطاولة لحل أزمات المنطقة وبإرادة قوية".

وأضاف أيضاً "إن إيجاد حلول للقضايا والحروب الجائرة في الشرق الأوسط لا يتماشى مع مصالح السلطات والأنظمة العنصرية التي ليس من مصلحتها نشر الوعي بين الشعوب في مناطقنا. لذلك اجتمعت الأنظمة الفاشية لتتفق معاً على قطع فكر وفلسفة أوجلان عن شعبه ونهجه".

’غياب المفكر أوجلان عن حل النزاعات المستمرة في الشرق الأوسط يعني استمرار الحرب والدمار‘

ميتاني أشار إلى أن ما جاء في رسالة أوجلان الأخيرة والتي أكّد فيها أنه بإمكانه الوصول إلى سلام مع الدولة التركية في غضون أسبوع فقط.

وقال ميتاني "إن استمرار اعتقال أوجلان يُشكل خطراً على مستقبل شعوب المنطقة، والخطر الأكبر والأكيد هو فقدان الحل السياسي لما نعيشه من حالة حرب طويلة الأمد. أوجلان وفي جميع رسائله يؤكد على استعداده للحوار مع النظام التركي من أجل حل القضية الكردية وتحقيق الديمقراطية في البلاد. كما أنه أثبت جدارته في إيجاد حل من أجل سوريا عامة وروج آفا خاصة".

وتابع ميتاني "إن غياب المفكر أوجلان عن حل الأزمات والنزاعات المُستمرة في الشرق الأوسط يعني استمرار الحرب والدمار. وإننا نعتبر خروجه هو السبيل الوحيد ومفتاح الحل لجميع الأزمات والصراعات بين الشعوب في الشرق الأوسط".

وشدّد ميتاني في ختام حديثه على ضرورة رفع العزلة عن "القائد عبد الله أوجلان لدوره المهم في حل المشاكل العالقة في المنطقة".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً