بإمكانات ذاتية يسعون لكسر الحصار المفروض عليهم

باشرت لجنة الزراعة والاقتصاد بمشاركة أهالي عفرين بجني محصول البطاطا في مقاطعة الشهباء، وسيتم توزيع المحصول على أهالي عفرين الذين يعانون من الحصار المفروض  عليهم.

تسعى الإدارة الذاتية في إقليم عفرين إلى كسر الحصار المفروض عليهم من قبل النظام السوري من جهة، وجيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جهة أخرى، وذلك بإمكاناتهم الذاتية، والاعتماد على الانتاج المحلي.

تعمل الإدارة الذاتية على توزيع الأراضي الزراعية على الأهالي لزراعتها والاستفادة من محصولها، وتوفير فرص العمل للأهالي.

وفي هذا السياق كانت لجنة الزراعة والاقتصاد التابعة للإدارة الذاتية قد زرعت 6 هكتارات في المنطقة بالبطاطا وذلك لدعم الاقتصاد المحلي.

وباشرت لجنة الزراعة والاقتصاد بجني محصول البطاطا، وبحسب الإداريين سيصل الانتاج إلى قرابة الـ 150 طن.

ويعمل 250 شخص من أهالي عفرين على جني المحصول، وهم يتقاضون 2500 ل.س لكل عامل يومياً، حيث يبدأون العمل من الساعة الـ 08:00 صباحاً، إلى الساعة الـ 15:00 مساءً.

وبحسب الإداريين في اللجنة سيتم توزيع المحصول على أهالي عفرين عن طريق الكومينات والمجالس، بحسب عدد أفراد كل عائلة، في كل من قرى ونواحي مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا بالإضافة لمخيمات (برخدان ـ سردم ـ عفرين ـ العودة ـ الشهباء).

الإداري في لجنة الزراعة والاقتصاد المهندس الزراعي باسم عثمان أشار في لقاءٍ أجرته معه وكالتنا أشار بأن لجنة الزراعة زرعت البطاطا بهدف جني المحصول وتوزيعه على الأهالي، وتابع بالقول "اليوم نجني المحصول، وهو جيد بالنسبة للأعوام الأخرى، ونُوفّر من خلالها فرصة عمل لعدد من الأهالي، وسنعمل على توزيع المحصول على الأهالي في وقت لاحق".

العاملة فيدان عثمان نوّهت بأن لجنة الزراعة والاقتصاد وفرت لهم فرصة عمل، لتلبية حاجاتهم اليومية، وشكرت لجنة الزراعة والاقتصاد على مساعدتها للأهالي، رغم الإمكانيات الضئيلة.

وقالت فيدان عثمان بأنهم عملوا على جني محصول الخضار قبل الآن، وإن اللجنة وزّعت المحصول على الأهالي.

أما العاملة أمل عبدو فقالت "نعاني ظروفاً صعبة في مقاطعة الشهباء بسبب الحصار الخانق المفروض من قبل النظام السوري، بالإضافة إلى الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي ومرتزقته من قصف متكرر على القرى المُكتظة بالسكان في مقاطعة الشهباء وناحية شيراوا".

وأوضحت عبدو خلال حديثها إن المنظمات الدولية تغض النظر عن أهالي عفرين المُهجّرين والقاطنين في المخيمات، وعدم تأمين الاحتياجات اليومية للأهالي المُهجّرين، واختتمت بالقول "نحن سعداء بعملنا هذا، وممتنين لما تقدمه لجنة الزراعة والاقتصاد لنا من مساعدات".

(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً