بأقلامهن تغنّين بالوطن ومقاومة أبنائه وبناته

تلك أغنيتي المرأة.. قصائد الزيتون.. روزالين، بهذه العناوين والكلمات كتبت شاعرتان مئات القصائد وصفتا فيها المقاومة والمرأة، ونالتا عدة جوائز تكريم من مجلة الشعر والأدب في روج آفا.

تترسخ بصمة الإبداع التي تضعها المرأة في مجالات الحياة وأهمها ثقافياً وفنياً، ألهمتهن الحروب على أوطانه أشعاراً لخّصن فيها المقاومة. 

الشاعرتان، دجلة شيخو ذو 27 عاماً، وناريمان خليل 40 عاماً بدأتا مسيرتهما بالشعر في المرحلة الإعدادية وخطتا خطوات جعلت من كتاباتهما تلاقي رضىً وتقبلاً لكل من يقرأها.

عرفت كتاباتهما الشعرية بتناولهما لمواضيع قومية، غزلية، والمرأة، كما سلطتا الضوء في أشعارهما على النساء الإيزيديات اللواتي عانين الويلات بعد هجوم داعش على شنكال.   

المؤلفات..

ألذفت الشاعرتان العديد من الأشعار وصلت لأكثر من مئة قصيدة، إلا أنه بسبب السياسة التي كانت تُتبع بحق المرأة قبل ثورة روج آفا وعدم تلقي الدعم لم تتمكنا من إصدار دواوين لأشعارهما، والتي تحمل العناوين (همسات النار، روزالين، جعلتني طفلة، مداخن قريتي، فلسفة الموت، شواطئ صمتي، تقتلني بصمت، موسيقى الرماد، أميرة البحر، عفرين المكبلة، صراط السكون، تلك أغنيتي المرأة).

وتقول الشاعرة ناريمان خليل لوكالتنا، بأن كتابتها للشعر شيء فطري، وأضافت: "بدأتُ بكتابة خواطر وبعدها تطور إلى الشعر والنثر، ولم أتوقف عن الكتابة منذ أكثر من عشرين عاماً".

ناريمان أوضحت بأن خلال مقاومة العصر لم يتوقف قلمها عن كتابة الكلمات التي توحي بجدارة أهلها ومقاتليها بالصمود، وكانت العبارات والجمل تترجم ما يعيشه أهالي أرض الزيتون والمقاومة التي أبدتها المرأة في تلك المرحلة، "كتبت قصيدة عن المقاتلة روزالين  كوباني بعنوان "روزالين" التي دافعت عن أرض الزيتون حتى نالت مرتبة الشهادة".

ونوهت ناريمان خليل بأنها تستعد لإصدار ديوان في الأيام القادمة.

نالتا العديد من الجوائز التكريمية

استحقت أشعار دجلة وناريمان العديد من الجوائز التكريمية، حيث لاقت الشاعرة ناريمان خليل خمس جوائز من قبل (مجلة الشعر والأدب) على مستوى روج آفا كأفضل قصيدة بعنوان "نوروز، في ذاكرة المقابر".

فيما لاقت قصائد دجلة شيخو إعجاباً من قبل اتحاد الفنانين في الشهباء من خلال تدوين كتاب بعنوان "قصائد الزيتون" الذي يحتوي على أشعار وقصص تتضمن أحداث مقاومة العصر والتي تم إصدارها في مقاطعة الشهباء.

بدورها أشارت دجلة شيخو عن بداياتها قائلة: "بدأتُ بكتابة الشعر، بالكتابات الغزلية من قبل كتّاب مسرحيين، ودونت عن مقاومة العصر العديد من قصائد الهايكو والذي يعبّر الشاعر فيه من خلال ألفاظ بسيطة عن مشاعر جياشة وأحاسيس عميقة مكونة من 17 كلمة في ثلاثة أسطر".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً