انطلاق فعاليات مؤتمر الشبيبة الكردية في روج آفا

بدأت الشبيبة الكرد في روج آفا مؤتمرها الثاني تحت شعار "من أجل إنهاء الاحتلال, وتحرير كردستان, على الشبيبة الكردية الانتفاض", بحضور 270 ممثلاً عن شبيبة 17 حزباً من الأحزاب السياسية الكردية في روج آفا, و4 تنظيمات شبابية كردية.

انطلق قبل قليل مؤتمر الشبيبة الكردية في روج آفا, في مركز محمد شيخو بمدينة قامشلو, بحضور 270 ممثلاً عن شبيبة 17 حزباً من الأحزاب السياسية الكردية, و4 تنظيمات شبابية كردية, إلى جانب حضور ممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, ومؤتمر ستار, ممثلي مؤسسات المجتمع المدني, مؤتمر الوطني الكردستاني, حركة المجتمع الديمقراطي, ممثلين عن وحدات حماية الشعب والمرأة, مجلس سوريا الديمقراطية.

وبدأأ المؤتمر فعالياته بالوقوف دقيقة صمت, تلتها كلمة الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر والذي تحدث باسم المؤتمر الوطني الكردستاني KNK, وقال فيها " ينعقد هذا المؤتمر في مرحلة حساسة جداً, مرحلة تحقيق المكتسبات, مرحلة الوحدة الكردية, بفضل دماء شهداء وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية, التي رفعت قضية الشعب الكردي إلى أعلى المستويات".

وأكّد عمر على التضحيات الكثيرة التي قدّمها الشعب الكردي من خلال شبيبته على وجه الخصوص في سبيل تحرير كافة المناطق السورية من الإرهاب, والوصول بالمجتمع السوري إلى سوريا تعددية لا مركزية, ونوّه بأن على الجميع بذل المزيد من الجهود في سبيل الدفاع عن المنطقة, والوقوف صفاً واحداً في وجه الاعتداءات التركية على أراضي شمال وشرق سوريا, وعموم مناطق كردستان, "وفي مقدمتها تحرير عفرين من الاحتلال التركي".

وبين عمر بأن مؤتمر الوطني الكردستاني مستمر في جهودها بالدعوة إلى الوحدة الكردية في أجزائها الأربعة, "كما قامت بها القوات العسكرية الكردية من توحيد صفوفها في كوباني حيث اتحدوا وضحوا بدمائهم في سبيل الحفاظ على المناطق الكردية, سنعمل على زيادة التنسيق بين الأحزاب الكردية بكافة الأجزاء للحد من الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الكردي, كما وحّدنا جهود مكونات شمال وشرق سوريا في مكافحة الإرهاب وحماية المنطقة".

واستمر المؤتمر بكلمة الرئيسة المشتركة لهيئة المالية في مقاطعة قامشلو رمزية محمد والتي تحدثت باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وأشارت فيها إلى دور الشبيبة الفعال في الثورة, ودورها البارز في تحقيق المكتسبات العسكرية والسياسية, ودعت الجميع إلى ضرورة توحيد الجهود والكلمة "والبقاء دائماً على أهبة الاستعداد لصد أي اعتداء على المنطقة وعلى هذه المكتسبات التي تُحقق في شمال وشرق سوريا".

ويستمر فعاليات المؤتمر بكلمات الوفود التي تُركّز في مجملها على ضرورة الخروج بقرارات تهم القضية الكردية في كافة أجزائها وتدعو إلى توحيد الصف.

ومن المقرر الدخول في جلسة ثانية للمؤتمر بعد الانتهاء من كلمات الضيوف, والتي ستُناقش النظام الداخلي للشبيبة الكردية في روج آفا, وبحسب بعض أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر فإنه من المتوقع تعديل بعض بنود النظام الداخلي.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً