انطلاق فعاليات اليوم الأول من ملتقى الفن التشكيلي في كوباني

بدأ العشرات من الفنانين التشكيليين السوريين العمل ضمن ملتقى الفن التشكيلي باسم "سومبوزيوم" لإعداد لوحات فنية ومجسماتٍ حديدية إلى جانب أعمال النحت في إحدى صالات مدينة كوباني شمال سوريا، في رحلة عمل يستغرق 6 أيام، ليتم عرضها فيما بعد في صالات مدينة قامشلو.

ويعمل في الورشة 24 فناناً تشكيلياً من أقاليم شمال سوريا "الجزيرة، الفرات وعفرين"، حيث يعملون على رسم لوحات تعطي طابع ما خلفته الحرب في البلاد من مجازر وعمليات التهجير، إلى جانب الأمل الذي قد تحمله السنوات القادمة في إنهاء معاناة الشعب السوري، بالإضافة للوحاتٍ أخرى للطبيعة.

ويعتبر هذا الملتقى هو الثاني من نوعه برعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة.

وبهذا الخصوص صرح عضو اللجنة التحضيرية للملتقى، منير شيخي لوكالتنا بأن سلطات إقليم كردستان "جنوب كردستان" وسلطات الإيرانية منعت عدد من الفنانين من المشاركة في الملتقى الثاني الذي جاء تحت شعار "إرادة وطن الزيتون أقوى من إرهابكم".

وشارك في هذا الملتقى في يومه الأول الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بيريفان خالد ونائب الرئاسة المشتركة لإقليم الفرات محمد شاهين إلى جانب إداريين في المؤسسات المدنية في المقاطعة.

هذا وألقيت عدد من الكلمات عند افتتاحية اليوم الأول من "ورشة العمل" ومنها كلمة الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء عارف بالي، والرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة روضة حسن، والرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وعضو اللجنة التحضيرية للملتقى منير شيخي. الذين رحبوا بالمشاركين والحضور، وتمنوا لهم النجاح في أعمالهم وإيصال رسالتهم الإنسانية عبر أعمالهم الفنية إلى العالم.

ومن المقرر أن تستمر أعمال ورشة العمل "سومبوزيوم" حتى الـ16 من الشهر الجاري، ليتم نقل اللوحات الفنية والمجسمات إلى صالة محمد شيخو للثقافة والفن في مدينة قامشلو شمال شرق سوريا لعرض اللوحات هناك.

(كروب/ ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً