انطلاق اعمال المؤتمر الأول لمجلس شباب سوريا الديمقراطية

انطلقت قبل قليل أعمال المؤتمر الأول لمجلس شباب سوريا الديمقراطية في مدينة الحسكة تحت شعار "بالتنظيم والاتحاد على مبادئ الثورة، تتحرر سوريا"، في مدرج المركز الثقافي بحي غويران.

المؤتمر بدء بدقيقة صمت، انتخب بعدها ديوان مؤلف من 5 أشخاص من الشبيبة ويمثلون كافة مكونات الشبيبة السورية ومن مختلف المدن.

و يحضره 500 عضو من مجلس شباب سوريا الديمقراطية من كافة مدن شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى شبيبة الأحزاب السياسية وشبيبة من محافظتي السويداء وحمص، عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل، ونائبي الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية كبرائيل شمعون وفيدان خليل، المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات، الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة الحسكة عبدالغني أوسو، وعدد من ممثلي المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية.

وعلق في مكان المؤتمر لافتات كتبت عليها "بقوة وفكر الشبيبة سنوف نهزم الفاشية التركية والاحتلال الدولي على سوريا، الشبيبة الحرة والمنظمة ضمان حياة حرة دمقراطية، مشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه القائد أوجلان هول الحل الأمثل للأزمة السورية".

وألقيت كلمة الافتتاحية من قبل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل، بارك في البداية انعقاد المؤتمر الأول على كافة الشبيبة السورية التي تهدف إلى بناء سوريا ديمقراطية لامركزية.

واضاف خليل "يأتي عقد هذا المؤتمر بمرحلة حساسة تعيشها سوريا وظروف عاشها الشعب السوري بشكل ظهر للعالم أجمع ثمان سنوات أزمة، انطلقت في البداية من أجل الحرية وكل أجل التخلص من الاستبداد وبناء نظام ديمقراطي حر، ولكن تعند النظام إلى جانب التدخلات الإقليمية والدولية ومن سموا أنفسهم كمعارضة هم لم يمثلوا حقيقة المعارضة وكذلك تلك الدول التي تداخلت فيها، فهذه الجول وجدوها فرصة لاستغلال الثورة كي يتمكنوا من السيطرة على مقدرات وإرادة السورين".

وقال ، أن الشبيبة لها دور ريادي ولم تتحرك كتابع للجهات والمؤسسات التي تقوم بإدارة الثورة بل أصبحت جزء أساسي وريادي، "وهنا وخلال ما تحقق بالمجل من تشكل الإدارات الذاتية وعسكريا والكومينات والمقاومة التي أنجزت وصلت لمستوى عالمي من كوباني وصولاً إلى الباغوز وشارك فيها الشباب بقوى وكان لهم الدور الأساسي".

وشدد خليل، أنه هناك آمال تنعقد على عقد هذا المؤتمر، من أجل حياة تشاركية دون تميز كونكم تشكلون الشبيبة الحرة، واختلاف الآراء بينكم يمثل النظام الديمقراطي الذي نسعى إليه، ولا ثورة تنجح من تغير الذهنية والعقلية الموجودة، الشبيبة هي التي تمثل المجتمع الآن وتثل المستقبل، ومستوى تعبيركم سيكون عليه مجتمعنا في المراحل القادمة.

ومن المنتظر أن يتم قراءة التقرير السنوي لمجلس الشبيبة، ومن ثم مناقشة النظام الداخلي وتقديم مقترحات لإجراء تغيرات عليها.

كما ومن المقرر أن يتم في نهاية المؤتمر انتخاب رئاسة مشتركة لمجلس شباب سوريا الديمقراطية، وتشكيل المجلس العام للمجلس.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً