انتهاكات مستمرة في عفرين.. المرتزقة يقتاتون على الفديات

خطف الاحتلال التركي ومرتزقته مدنيين اثنين من أهالي مقاطعة عفرين، واقتادوا أحدهما إلى جهة مجهولة أما الآخر فقد أفرجوا عنه بعد دفع 200 ألف ل.س.

ما يزال الاحتلال التركي ومرتزقته منذ احتلالهم لمقاطعة عفرين يتاجرون بأرواح سكانها الأصليين، حيث يقتاتون على خطف المدنيين وطلب الفديات المالية منهم.

وداهم مرتزقة جيش الاحتلال التركي قبل عدة أيام منزل المواطن محمد خليل جمعة من أهالي قرية كيمار التابعة لناحية شيراوا دون معرفة الأسباب، بحسب ما قاله مصدر محلي.

وقال المصدر "هاجموا المنزل ولم يتركوا شيئاً فوق شيء من أثاث وأغراض منزل محمد، بعدها بدأوا بضربه بطريقة وحشية أمام زوجته وأولاده، ولم يكتفوا بذلك بل استولوا على هاتفه وهاتف زوجته واقتادوا محمد فيما بعد إلى جهة مجهولة".

وأكد المصدر بأنه نتيجة الضرب الذي تلقاه المواطن محمد جمعة لم يستطع السير على أقدامه وأن عائلته لا تعرف مصيره حتى الآن.

وفي السياق نفسه، خطف المرتزقة مواطناً من أهالي عفرين من شارع الفيلات في مدينة عفرين وطالبوا عائلته بدفع 200 ألف ليرة سورية مقابل تركه. وأضاف المصدر بأن العائلة استطاعت تأمين المبلغ ليفرج المرتزقة عن ابنهم.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً