انتهاكات الاحتلال التركي في عفرين عنوان محاضرة لنساء الرقة

بمرور عامين على الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، نظّم مكتب المرأة لـ مسد محاضرة توثيقية، تطرّقت خلالها إلى الانتهاكات المستمرة في عفرين.

حَضرت المحاضرة نساء مدينة الرقة، بالإضافة إلى عضوات مؤسسات ومجالس المرأة.

وعُلّقت في قاعة المحاضرة لافتة كتبت عليها (عفرين اُحتلت، انتهاكات استمرت والعالم يصمت).

أُلقيت المحاضرة من قبل الإدارية في مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية ضبية الناصر، وتحدّثت عن مكانة عفرين وأهميتها الجغرافية حيث قالت:" عفرين منطقة جغرافية تقع في أقصى الزاوية الشمالية الغربية السورية، وتتبع لمحافظة حلب، وهي ذاتُ غالبية كردية، و تتميز بالتعايش السلمي بين سكانها، وهي منطقة خصبة للزراعة وتُعرف بمدينة الزيتون".

وحول ما جرى في عفرين أشارت ضبية: الاحتلال  التركي ومرتزقته أصرّوا على احتلال عفرين، وتدنيس حُرمتها، وقتل وتهجير أكثر من /300/ ألف من أهلها، وزرع الفوضى فيها من خلال هجماته عليها، وممارسة أبشع الأفعال المحرمة وفق القانون الدولي الإنساني، وهناك أرقام وإحصائيات مرعبة لعدد الممارسات والانتهاكات التي مارسها الاحتلال بحق المدنيين.

وتطرّقت ضبية إلى أعمال النهب، والسرقة، والتدمير حيث قالت:" أن ما قام به المحتل من تدميرٍ، وسرقة آثار عفرين ما هو إلا لتشويه حقيقة وتاريخ الشعب الكردي".

الإدارية في مكتب المرأة في مجلس سوريا الديمقراطية ضبية الناصر ذُهلت من الصمت الدولي وقالت: على منظمات حقوق الإنسان فضح جرائم الاحتلال التركي في المنابر الدولية لمحاكمته.

وفي نهاية المحاضرة عبّرن النساء عن مساندتهن، وتقديرهن لمقاومة العصر، وعلى وجه الخصوص مقاومة المرأة العفرينية، والطفل العفريني.

(ع ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً