انتهاء أول معسكر صيفي في منبج

اختتمت فعاليات أول معسكر صيفي للجنولوجيا الشابة تحت شعار: "سيبقى ربيع المرأة مزدهراً بالجنولوجيا الشابة", وذلك خلال احتفالية.

أنهت جنولوجيا المرأة الشابة، اليوم، معسكرها الأول في مدينة منبج والذي أقيم على ضفاف نهر الفرات وشاركت فيه 21 عضوة شابة وفق برنامج صباحي ومسائي, وذلك بعد 7 أيام من بدئه.

حضر الاحتفالية أعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها. في الاحتفالية أُلقيت كلمة باسم مركز دراسات الجنولوجيا في منبج ألقتها الإدارية في المركز ياسمين القوقجو وقالت: "مركز الجنولوجيا يعني توعية المرأة وتحطيم كل القيود المُزيفة والوصول إلى الحياة التشاركية".

كما أكّدت ياسمين القوقجو على أهمية المعسكر الصيفي للجنولوجيا الشابة وأضافت في هذا المضمار: "الجنولوجيا الشابة ستكون النواة الأساسية لتوجيه المرأة الشابة لبناء مجتمع سليم ومتحرر, وهذا الصرح سيكون الخطوة الأولى في ثورة المرأة لتثبت ذاتها ومشاركتها الفعالة في المجتمع".

ثم أُلقيت كلمة باسم المشاركات في المعسكر الصيفي للجنولوجيا الشابة ألقتها عضوة الجنولوجيا الشابة سمر الحزوري والتي تطرّقت إلى أهمية ودور الجنولوجيا والفئة الشابة في المجتمع وأردفت: "إن الجنولوجيا هو علم الأمة الديمقراطية, وهو الأساس الذي سيبني عليه مجتمعنا صرحه, وجود قوة شابة وخاصة المرأة الشابة سيجعل الجنولوجيا دائماً قوية".

وكرمت الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها المشاركات في المعسكر ووزعت الهدايا عليهم, ليقدم بعدها مركز الثقافة والفن في كوباني وفرقة الهلال الذهبي عدة أغاني باللغتين العربية والكردية.

يعتبر معسكر الجنولوجيا الشابة الأول من نوعه على مستوى مدينة منبج, حيث تلقت المشاركات في المعسكر تدريباً فكرياً وثقافياً إضافة إلى جولات على المواقع الأثرية في المنطقة.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً