انتشال 300 جثة من مقبرة فخيخة في الرقة

انتشل فريق الاستجابة الأولية في الرقة 300 جثة من مقبرة فخيخة معظمهم أطفال ونساء، ويظهر على العديد علامات القتل الميداني، فما يزال الفريق مستمراً بعملية البحث والانتشال في جزئين آخرين من المقبرة.

مقبرة فخيخة الواقعة جنوب معسكر "طلائع البعث" سابقاً على الضفة الجنوبية لنهر الفرات وتقدر مساحتها بـ 15 دونم إلى 20, تعتبر ثامن أكبر مقبرة جماعية تم اكتشافها حتى الآن منذ تحرير المدينة على يد قوات سوريا الديمقراطية.

يستمر فريق الاستجابة الأولية التابع لمجلس الرقة المدني على انتشال الجثث من عدّة مواقع في مدينة الرقة، وأبرز تلك المواقع مقبرة فخيخة، والتي توصل عدد الجثث المنتشلة منها حتى الآن لـ 304 جثة، حيث اكتشف مؤخراً ضمن هذه المقبرة 4 مواقع جماعية.

ياسر الخميس قائد فريق الاستجابة الأولية في الرقة أوضح: "بدأ عملنا في مقبرة فخيخة منذ الـ 9من كانون الثاني من العام الجاري، بناءً على طلبات من الأهالي والمجالس المحلية في تلك المنطقة".

وكشف ياسر الخميس بأنه تم انتشال ما يقارب الـ 304 جثث من المقبرة، وتم التعرف على قسم كبير منهم معظمهم مدنيين، وتم تسليمهم إلى ذويهم، وأضاف: "معظمهم أطفال ونساء، ووجدنا فيها العديد ممن ظهر عليهم بأنهم قتلوا بالإعدامات الميدانية".

وأشار ياسر الخميس في سياق حديثه إلى أن منطقة فخيخة هي عبارة عن أرض زراعية، وقسم منها مؤسس سابقاً لصالح دائرة البحوث الزراعية، ومقبرة فخيخة هي عبارة عن أربع أقسام، تم العمل على قسمين منها وحالياً يتم تكثيف العمل في المقبرة للإسراع في عمليات انتشال الجثث من أجل البدء بانتشال الجثث من عدة مقابر أخرى ضمن المدينة والريف.

وبيّن قائد فريق الاستجابة الأولية في الرقة بأنه يتم العمل من قبل الفريق أيضاً لانتشال جثث من أربع مواقع في مدينة الرقة، وهي موقع خلف كازية الشرطة سابقاً، وحي البدو، ومنطقة رميلة وحي الدرعية، بالإضافة إلى استقبال الفريق لـ6 حالات إسعاف خلال الأسبوع الفائت وتم تحويلهم إلى مشافي تل أبيض والطبقة وكوباني، وقال: "نسعى في الأيام القليلة القادمة إلى إطلاق مشروع لإزالة الكتل الإسمنتية التي تشكل خطراً على الأبنية المجاورة لها في مدينة الرقة".

(ح ع/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً