انتخابات إسطنبول والعلاقة مع واشنطن تطيح بالليرة التركية مجدداً

انخفضت الليرة التركية, اليوم الأربعاء, إلى أضعف مستوياتها مقابل الدولار منذ تشرين الأول, وذلك نتيجة الخسارة التي تلقاها حزب أردوغان وعرقلته لمسار الانتخابات المحلية, وتوتر العلاقة مع واشنطن.

بلغت الليرة التركية أضعف مستوياتها مقابل الدولار منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول اليوم الأربعاء في الوقت الذي يدرس فيه المستثمرون المخاطر النابعة من الاعتراضات على نتائج الانتخابات في إسطنبول وتوتر العلاقات مع الولايات المتحدة وذلك بحسب رويترز.

وتحوّل اهتمام السوق إلى اجتماع البنك المركزي التركي المقرر يوم الخميس لاتخاذ قراراً بشأن أسعار الفائدة، حين من المتوقع أن يُبقي البنك على أسعار الفائدة دون تغيير عند 24 بالمئة.

وتراجعت قيمة الليرة إلى 5.8792 من سعر الإغلاق السابق البالغ 5.83، ليصل انخفاض العملة إلى عشرة بالمئة منذ بداية العام. وهذا أدنى مستوى لليرة منذ 15 أكتوبر تشرين الأول، باستثناء ”انهيار خاطف“ وجيز شهدته العملة في يناير/كانون الثاني.

ويتعرض الاقتصاد التركي لضغوط كبيرة بسبب سياسات أردوغان الخاطئة, وأبرزها الخلاف مع الولايات المتحدة حول صفقة الصواريخ الروسية, كما أثّرت نتائج الانتخابات المحلية التي تعرض خلالها حزب أردوغان لخسارة أهم المدن التركية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً