الوفد النسائي وممثلات المرأة في شمال سوريا: سنبذل جهود مشتركة لإيصال صوت الحق للعالم

أكد الوفد النسائي القادم من جنوب كردستان وممثلات عن مؤسسات المرأة في شمال وشرق سوريا أنهن سيبذلن كافة الجهود المشتركة بهدف توحيد جميع النساء في كردستان والعالم لإيصال صوت الحق والعدالة والسلام وصوت الديمقراطية  لجميع أنحاء العالم.

ضمن برنامج عمل الوفد النسائي القادم من جنوب كردستان زيارته اليوم مقر مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة، وبعد الاجتماع الذي عقد بين الوفد وأعضاء منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة وروج أفا أصدر المجتمعون بياناً مشتركاً.

ألقي البيان في ختام الاجتماع شفوياً من قبل كل من مسؤولة الاتحاد النسائي السرياني في سوريا والرئاسة المشتركة للمجلس العام لشمال وشرق سوريا سهام قريو، والناطقة باسم مؤتمر ستار في روج افا أفين سويد، وعضوة الحركة النسائية الكردستانية وجدان نور الدين، والصحفية جينو محمد.

حيث رحبت الكلمات في البداية بكافة المنظمات النسائية التي جاءت للوقوف مع النساء في روج آفا وشمال وشرق سوريا في هذه المرحلة الصعبة التي يعيشونها من الأزمة السورية وجراء العدوان والغزو التركي. مؤكدات أن هذه الأزمة جاءت نتيجة الهجمة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا وهي احتلال توسعي داخل الأراضي السورية وانتهاك لسيادة الدولة باتفاقات وتوافقات دولية وبصمت للقوى العالمية المتواطئة.

فيما أكدت الكلمات أن تركيا ومرتزقتها يعملون بكل امكاناتهم على إحداث التغيير الديموغرافي في المناطق التي احتلوها شمال وشرق سوريا، بعد تهجير السكان الأصليين، مستنكرات في الوقت نفسه مواقف بعض الدول العالمية والأمم المتحدة المتواطئة مع سياسات تركيا في التغيير الديمغرافي، منوهات بأنه ورغم أن العالم جميعه مدين لقوات سوريا الديمقراطية التي حاربت الإرهاب وحررت شمال وشرق سوريا، ومع ذلك لم يتحرك أحد بجدية لمنع وإيقاف الغزو التركي وانتهاكاته التي لاتزال مستمرة.

ووصفن الهجمات التركية هي عدوان على كافة شعوب المنطقة من سريان وأرمن, وكرد, وعرب, مشيرات بأنه ومنذ بدء الغزو نزح أكثر من 300 ألف من العرب والكرد والسريان والتركمان وغيرها من المنطقة الممتدة من سري كانية وحتى كري سبي /تل أبيض.

وخلال الكلمات ناشدن المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة للوقوف مع الشعب السوري في شمال وشرق سوريا وذلك عبر ارسال قوات دولية للمناطق المحتلة وانهاء الاحتلال وضمان عودة آمنة لكافة النازحون إلى ديارهم, وتجنباً لحصول أي تغيير ديموغرافي بالمنطقة.

كما قدمن العزاء لذوي الشهيدة هفرين خلف وعموم شعوب شمال وشرق سوريا داعيات المجتمع الدولي لمحاسبة مرتكبي جريمة قتل هفرين.

وفي ختام كلماتهن أكدن أنهن كمنظمات ومؤسسات نسائية سيعملن على توحيد النساء في كردستان وعموم العالم للوقوف بوجه الهجمات والعدوان التركي المصحوب بمرتزقة داعش والنصرة، ولإيصال صوت الحق والعدالة والسلام وصوت الديمقراطية  لجميع أنحاء العالم ومحاسبة المجرمين.

ثم توجه الوفد لزيارة مراكز إيواء نازحي سري كانيه في مدينة قامشلو.

(ل)   

ANHA


إقرأ أيضاً