الوفد النسائي القادم من باشور: على جميع النساء الكردستانيات الوقوف معاً ضد جرائم تركيا

أكد الوفد النسائي القادم من باشور كردستان بأن على جميع النساء الكرديات في أجزاء كردستان الوقوف وقفة واحدة بوجه الجرائم والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق شعوب روج آفا.

كان قد وصل مساء أمس وفد نسائي من جنوب كردستان إلى روج آفا عبر معبر سيمالكا لمساندة مقاومة الكرامة.

ومن ضمن برنامج عمل الوفد زراوا صباح اليوم مقر مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة, وضم الوفد 21 من الناشطات النسائيات والإعلاميات من باشور كردستان من بينهم "عضوة منظمة "ريباك" النسائية, والرئيسة المشتركة السابقة لحزب الحل الديمقراطي الكردستاني, والمسؤولة عن مركز زردشت, ورئيسة مجلس بلدية السليمانية عن حركة الحرية شهين محمد, والصحفية جينو محمد.

أستقبل الوفد من قبل أعضاء منسقية مؤتمر ستار وهم كل من "عضوة منسقية مؤتمر ستار أسيا عبد الله, والناطقة باسم مؤتمر ستار في روج آفا أفين سويد, وأعضاء منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة أفين باشو وشيرين أوسو وزينب عفرين, والرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة الحسكة سمر عبد الله والرئاسة المشتركة لإدارة منطقة الحسكة جفين رمو".   

وفي البداية رحبت أفين باشو باسم مؤتمر ستار بالوفد النسائي الزائر وقالت :"نشكر زيارتكم ودعمكم لمقاومة الكرامة في روج آفا وشمال وشرق سوريا, هذه الزيارة دليل على الوحدة الكردية لأجزاء كردستان الأربعة ووحدة النساء الكرديات المتضامنات مع نضالهن نحو الحرية".

وأضافت أفين :" الاحتلال التركي ومع مرتزقته من داعش وجبهة النصرة احتلوا خلال عدوانهم الأخير عدة مناطق في شمال وشرق سوريا, وارتكبوا الكثير من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا بشكل عام والمرأة الحرة بشكل خاص من قتل وتهجير واستخدام للأسلحة المحرمة دولياً بالإضافة إلى قتل النساء والتمثيل بجثامينهن كما حصل مع الشهيدة هفرين خلف، والمقاتلة الشهيدة أمارا، واختطاف المقاتلة الجريحة جيجك كوباني، ولكن ثقتنا بإرادة قواتنا وبشعبنا الكردي في أجزاء كردستان والعالم قوية وبالتكاتف وتوحيد الصف سنحرر مناطقنا وننتقم لشهدائنا".

وألقيت بعدها عدة كلمات من قبل النساء ضمن الوفود الزائر، اللواتي أكدن أن هدف زيارتهن هو تقديم الدعم المعنوي لمقاومة الكرامة، والتأكيد على أن آلامنا وأوجعانا واحدة، وأنه من الضروري توحيد الصف لمواجهة الخطر المحدق بنا، وأكدن أن الهجمات تستهدف النساء في روج آفا وقتلهن بطريقة وحشية هي دليل على الذهنية الداعشية التي تتبعها تركيا في محاربة المرأة الحرة, وناشدن جميع النساء الكرديات في أجزاء كردستان الأربعة الوقوف وقفة واحدة بوجه هذه الممارسات التي تنتهك حقوق الإنسان في روج آفا وشمال وشرق سوريا".

ثم استمر الاجتماع مغلقاً أمام وسائل الإعلام, ومن المقرر الخروج ببيان إلى الرأي العام في ختام الاجتماع، وبدها من المنتظر أن يزور الوفد مدارس إيواء النازحين ومخيم واشو كاني، وزيارة جرحى الحرب.

(ل) 

ANHA


إقرأ أيضاً