الهلال الاحمر الكردي: نحن على شفا كارثة إنسانية مع نزوح أكثر من مئتي ألف

حذر الهلال الأحمر الكردي من كارثة على الأبواب مع نزوح نحو مئتي ألف من مناطق تستهدفها تركيا في شمال وشرق سوريا، وقال الهلال الأحمر أنه فقد ثقته بالمجتمع الدولي.

وأصدر الهلال الاحمر الكردي اليوم بياناً في مشفى ليكرين بمدينة تل تمر.

وجاء في البيان:

"مع اقتراب انتهاء موعد وقف اطلاق النار في شمال سورية، كان الشعب في شمال سورية ينتظر مصيره بعد فقدان الايمان إلى حد كبير في المجتمع الدولي بأن يعمل بجدية للحد من زخم الكارثة الإنسانية الوشيكة.

الكرد والعرب والمسيحين وبعض الدوليين فقدوا حياتهم فقدوا احبائهم في الحرب ضد (الدولة الإسلامية)، والمجتمع الدولي منذ فترة طويلة تمتد حتى سنوات لم يستطع ان يعيد اسرى وعوائل الدولة الإسلامية لبلدانهم الاصلية او المساهمة في ذلك.

ولفت البيان إلى صعوبة الأوضاع في المخيمات "كما يعرف الجميع، فإن الوضع داخل المخيمات في شمال سوريا كان صعب جداً قبل الهجوم التركي، الآن اصبح كارثيا، نحن نتكلم من وجهة نظر انسانية لخدمة جميع المحتاجين، بغض النظر عن الخلفية العرقية او الجنسية أو الدينية أو القومية، ولكن المجتمع الدولي لم يدعمنا حتى الآن لتطبيق هذه المبادئ الإنسانية، سنواصل دائماً عملنا بهذه الطريقة وباحترام القانون الإنساني والمبادئ الإنسانية الدولية، لأننا لا نستطيع ان نتحمل معاناة امام اعيننا، وما زلنا نحترم ونعمل بهذه الافكار والقوانين والمبادئ الانسانية  الدولية، ولكنا فقدنا ثقتنا في انسانية للمجتمع الدولي، وانتهت طاقتنا لاستيعاب الضغط الشديد، ولا يمكننا ان نتحمل هذه المسؤولية اكثر".

وذكر البيان بالحالة الكارثية للنازحين قسراً من مناطق احتلتها تركيا في شمال وشرق سوريا "اكثر من 200000 الف شخص نزحوا حتى الآن ( منذ الهجوم التركي)، إلى اكثر المناطق الجنوبية، تلك المناطق المكتظة مسبقاً، حيث يعانون ظروفاً صعبة فلا يوجد مأوى، ولا طعام كاف، ولا خدمات طبية كافية، ولا توجد مياه كافية".

ولفت البيان إلى الاستهداف التركي المتعمد للمراكز الحيوية" مركز المياه الرئيسي تم استهدافه وهو خارج الخدمة الآن، حيث يعاني اكثر من 500000 شخص من قلة المياه منذ اكثر اسبوع وعلاوة على ذلك".

وسلط بيان الهلال الأحمر الكردي الضوء على المخاطر المحدقة بالمخيمات مع انشغال قوات سوريا الديمقراطية بمجابهة الهجوم التركي" لا تزال خلايا الدولة الإسلامية منتشرة، ولا تستطيع قوات سوريا الديمقراطية تأمين المدنيين من الإرهاب ومن الجماعات المتحالفة مع تركيا، منذ بداية الهجوم التركي.

كانت الدولة الإسلامية قادرة زيادة قدراتها مرة اخرى في المنطقة، وقد استطاع الكثير منهم بالفرار إلى جهات المجهولة، ان قوات الامن وقسد لا تسطيع ضبط الامن في المخيمات الاخرى بعد الآن، ونحن كما شركائنا في منظمات الإغاثة الإنسانية لا يمكن ان نضمن وصول الخدمات الامدادات الانسانية إلى المخيمات والنازحين بشكل فعال بعد الآن، سيؤدي هذا إلى ضرر الكبير بسكان المخيمات، ويؤدي إلى خطورة امنية على العاملين في المنظمات الانسانية".

وتابع البيان "وايضاً  تردي الوضع الصحي السيئ جداً مسبقاً بالنسبة للنازحين، وبشكل خاص النساء والاطفال والعجزة في هذه المخيمات، منذ وقف اطلاق النار وثقنا 21 شهيداً مدنين و27 جريحاً، دون عدد الجثث التي لا تزال الانقاض و المنازل المدمرة، او الحالات التي اختطفت من قبل المجموعات المرتزقة الموالية للاحتلال التركي".

ولم يستثن الهجوم التركي الطواقم الطبية، وفي هذا السياق أضاف البيان "حتى الآن استشهد وجرح واختطف 9 من العاملين في مجال الصحة، اضطر حتى الآن سكان مخيمين إلى الفرار نتيجة الصراع، بما في ذلك اسر الدولة الإسلامية في مخيمي ( عين عيسى – مبروكة)، كما ابطلت 5 عيادات ومرافق الصحة عن الخدمة في المستشفيات، و2 من المستشفيات كوباني تم اخلائهما، ومشافي اخرى، بالتزامن مع ايقاف سيارات الاسعاف عن الخدمة.

حتى الآن ليس لدينا امكانية الوصول إلى مناطق كوباني ومنبج لإرسال الأدوية او  الامدادات الإنسانية الاساسية، وبعد انسحاب العشرات من المنظمات الانسانية، فأن عدد الضحايا سيزيد بشكل اكبر".

 لقد وصلنا بالفعل إلى بوابة كارثة انسانية محتملة، امام مرأى المجتمع الدولي الذي لم يأخذ حتى خطوة جدية للحد من هذه الكارثة او الإبادة.

وحذر الهلال الأحمر الكردي من أن نحو مليون شخص سيضرون للنزوح إذا واصل جيش الاحتلال هجومه "نحن لا نعرف ماذا سيحدث بعد وقف اطلاق النار، ولكن اذا استمرت تركيا في شن هجماتها البربرية فإننا سنشهد موجات نزوح اكبر من المناطق الحدودية، أي على الاقل اكثر من مليون شخص، سوف يضرون إلى مغادرة منازلهم".

لا توجد قدرات كافية لتغطية احتياجات جميع هؤلاء الناس، مع اخذ بعين الاعتبار بأن الظروف تتغير بسرعة مع قدوم فصل الشتاء، وسيؤثر هذا بشكل كبير على الاطفال وكبار السن الذين سيعانون الظروف.

واحصى الهلا الأحمر الكردي حصيلة  ضحايا الهجوم التركي "احصائية المدنيين الذين وثقهم الهلال الاحمر الكردي، 84 شهيد، 238 جريح".

وحسب احصائية هيئة الصحة في شمال سوريا وصل العدد الكلي إلى" 677 جريح، 242 شهيد بينهم 22 اطفال شهداء وجرحى".

(ب ر/م)

ANHA


إقرأ أيضاً