الهجوم المستمر للاحتلال يزيد من أعداد مُهجّري واشوكاني

وصل عدد مُهجّري مخيم واشوكاني إلى 7400 مهجّر، في ظل استمرار الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، وإدارة المخيم تؤكد أنه لا توجد منظمات دولية تعمل في المخيم.

هُجّر الآلاف من المدنيين من مناطقهم بسبب الهجوم التركي ومرتزقته على المناطق الحدودية, وخصصت الإدارة الذاتية أكثر من 64 مركزاً في مدينة الحسكة لإيواء هؤلاء المُهجّرين، إلى جانب مخيم واشوكاني 12 كم  غربي مركز المدينة.

وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها أهالي المخيم في فصل الشتاء مع قلة الخيم, إلا أن أعداد المُهجّرين يزداد يوماً بعد يوم ، حيث وصل عددهم إلى 7400 مُهجّر.

الإدارية في مخيم واشوكاني  سلوى صالح، أوضحت أن أعداد المُهجّرين قسراً من مناطق سري كانيه وقراها في تزايد مستمر، وتابعت "وصل عدد المُهجّرين إلى 1300عائلة مؤلفة من 7400 مُهجّر, كما يسكن في خيم الاستقبال 160 عائلة".

وأشارت سلوى صالح، إلى أن "هيئة الطاقة تباشر عملها وتسعى إلى إضاءة المخيم بالكامل، وافتتاح مدرسة جديدة لاستيعاب أعداد الأطفال المتزايدة، الذين يتلقون عملية التعليم  في المخيم".

وبيّنت الإدارية سلوى صالح، أنه إلى الآن لم تدخل منظمات دولية أو إنسانية إلى مخيم واشوكاني, وطالبت المفوضية الدولية التدخل، ومعرفة أوضاع المُهجّرين في المخيم بسبب تفاقم أوضاعهم  خلال الشتاء.

(ج إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً