النظام  السوري يتقدم في إدلب، و ليبيا تجدد اتهاماتها لتركيا بدعمها للإرهاب

بغطاء روسي تمكّن النظام السوري بالسيطرة على مناطق جنوب إدلب و إحراز تقدم في إدلب منذ بدء دمشق بهجماتها في نيسان على مناطق التي تسمى  بـ"خفض التصعيد"، بينما تسعى أمريكا للحصول على دعم روسي للضغط على النفوذ الإيراني في سوريا من خلال اجتماع ترعاه اسرائيل خلال هذا الشهر، إلى جانب تجديد الجيش الليبي اتهاماته لتركيا بدعمه للإرهاب و جماعة الإخوان عسكرياً في طرابلس.

تطرّقت الصحف الصادرة صباح اليوم إلى تقدم قوات النظام السوري بدعم روسي في إدلب، بالإضافة إلى تجدد اتهام الجيش الليبي لتركيا بدعمها للإرهاب، وسط توتر الأوضاع في السودان و بدء القوات الحوثية بحملة اعتقالات في اليمن.

الشرق الأوسط : النظام يتقدم في إدلب... واغتيال ضابط كبير في السويداء

في الشأن السوري تطرّقت الصحف العربية إلى سيطرة قوات النظام للمرة الأولى على مناطق في إدلب وكتبت صحيفة الشرق الأوسط " توغلت قوات الحكومة السورية بغطاء روسي باتجاه المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة جنوب إدلب، وذلك للمرة الأولى منذ بدء دمشق هجومها في أبريل (نيسان) الماضي، وسط استمرار القصف على شمال غربي البلاد، حيث احتفل الأهالي بعيد الفطر أمس على عكس مناطق النظام التي تحتفل بالعيد اليوم.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، إن «محاور في أطراف ومحيط القصابية بريف إدلب الجنوبي شهدت عمليات قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل العاملة في المنطقة، وذلك بعد ساعات من سيطرة قوات النظام على قرية القصابية الاستراتيجية، حيث تمكنت من رصد مناطق الهبيط وعابدين وحرش الطويلة ومغر الحنطة». وتابع: «هذا الرصد، وإن لم يكن بشكلٍ كامل، إلا أنه كبير وستسعى من خلاله قوات النظام للتقدم نحو الهبيط».

على صعيد آخر، أفادت مصادر محلية بمقتل الضابط الرفيع العميد جمال الأحمد، ضابط أمن «الفرقة 15» في محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية، بإطلاق نار من قبل مجهولين على «طريق الحج» غرب المحافظة".

القدس العربي: أمريكا تسعى للحصول على دعم روسيا بشأن إيران خلال اجتماع ترعاه إسرائيل

كما  نقلت صحيفة القدس العربي عن مسؤول أمريكي "إن الولايات المتحدة تعتقد أن روسيا ربما تكون أكثر استعداداً من ذي قبل للتعامل مع المخاوف الأمريكية والإسرائيلية بشأن نفوذ إيران، بما في ذلك في سوريا، عندما يجتمع مستشارو الأمن القومي في القدس المحتلة هذا الشهر.

وأعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي أن جون بولتون، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، سيلتقي بنظيريه الإسرائيلي والروسي في القدس المحتلة في يونيو/ حزيران. لكنها لم تذكر تفاصيل الاجتماع، الذي يأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وطهران.

ووصف المسؤول الكبير في إدارة ترامب، الذي تحدّث إلى الصحفيين شريطة عدم نشر اسمه، الاجتماع بأنه “فرصة دبلوماسية غير مسبوقة” للتحاور بشأن سوريا، التي لعبت الدول الثلاث دوراً عسكرياً فيها".

الشرق الأوسط: الجيش الليبي يتهم تركيا بدعم «الإخوان» عسكرياً

في الشأن الليبي، جاءت في صحيفة الشرق الأوسط "جدد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس، اتهامه تركيا بدعم جماعة «الإخوان» عسكرياً في وقت تواصل القتال الدائر منذ قرابة ثلاثة أشهر جنوب العاصمة طرابلس رغم عطلة عيد الفطر.

وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني إن «طائرات تركية» مسيّرة (درون) قصفت مناطق عدة جنوب العاصمة، مضيفاً أن هناك «استمراراً للتدخل التركي السافر والمباشر إلى جانب تنظيم الإخوان الإرهابي وعصاباته، رغم الحظر الذي يفرضه مجلس الأمن على ليبيا في التسليح»، في إشارة إلى الدعم التركي لميليشيات مختلفة تساند حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج في طرابلس.

الحياة: قيادات لبنان تندّد بالاعتداء الدموي في طرابلس... وواشنطن تؤكّد وقوفها إلى جانب مؤسّساته الأمنية

لبنانياً، كتبت قالت صحيفة الحياة "لاقت العملية الإرهابية، التي قلبت فرحة طرابلس في عيد الفطر المبارك، غصة بفعل اعتداء دموي حصد أربعة شهداء من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي بينهم ضابط، ردود فعل غاضبة ومنددة من القيادات اللبنانية على اختلافها، فيما غصّ تويتر بسيل من المواقف الشاجبة والمستنكرة للحادث الإرهابي.

وفي حين جدّدت واشنطن "وقوفها الى جانب المؤسّسات الأمنية الشرعية في حربها على الإرهاب". وفق السفارة الاميركية في بيروت. أكّد رئيس الجمهورية ميشال عون الذي تابع حتى ساعة متقدمة من صباح اليوم (الثلاثاء)، التطورات الأمنية التي وقعت في طرابلس، إن "أي عبث بالأمن سيلقى الرد السريع والحاسم"، مشدداً على "اتخاذ الإجراءات الكفيلة بكشف ملابسات الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المدينة" .

البيان: الحوثي يمنع إقامة شعائر صلاة العيد في المساجد اليمنية

في الشأن اليمني لفتت صحيفة البيان "شنّت ميليشيات الحوثي حملة اختطافات واعتقالات طالت عشرات الأشخاص في مناطق سيطرتها إثر إفطارهم واحتفالهم بعيد الفطر، بعدما قرر المتمردون مخالفة الحكومة الشرعية، و إعلان الثلاثاء متمماً لشهر رمضان، في سابقة هي الأولى منذ انقلابها في 2014.

وذكرت مصادر محلية إن حوثيين على مركبات مسلّحة اختطفوا عشرات من المواطنين الذين أعلنوا احتفالهم بعيد الفطر المبارك في محافظة إب وصنعاء.

كما اقتحموا بعض المساجد، ومنعوا الناس والخطباء من تأدية شعائر صلاة العيد أو ترديد تكبيرات العيد، بعدما أصدروا الفتاوى التي تؤكّد أن العيد هو الأربعاء، مخالفين بذلك البيان الصادر عن وزارة الأوقاف في الحكومية الشرعية التي أعلنت انتهاء شهر رمضان الاثنين".

الشرق الأوسط: «العسكري» السوداني يدعو إلى انتخابات... والحراك يرفض

في الشأن السوداني، كتبت صحيفة الشرق الأوسط" رفض تحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير» الذي يقود الحراك في السودان، الخطة الجديدة التي أعلنها «المجلس العسكري الانتقالي»، أمس، وتتضمن إلغاء اتفاق نقل السلطة والدعوة إلى إجراء انتخابات خلال 9 أشهر.

وقال عضو التفاوض في تحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير» مدني عباس مدني، إن ما أقدم عليه المجلس العسكري «انقلاب، وموقفنا منه هو إسقاطه»، ومواجهته سلماً. وكان رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان قد أعلن صباحاً، التراجع عن الاتفاق مع «قوى الحرية» ووقف التفاوض معها، ودعا إلى انتخابات خلال 9 أشهر.

(م ح)


إقرأ أيضاً