النظام يناقض الواقع.. اللجنة الدستورية بعيداً عن أي تدخل خارجي !

أعلن النظام السوري, اليوم الاثنين, أن وليد المعلم التقى صباح اليوم، المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون لمناقشة ما تسمى اللجنة الدستورية, حيث قال النظام أنه بحث معه عن آليات عمل اللجنة التي تقوم على إنشائها كل من روسيا وتركيا وإيران بعيداً عن أي تدخل خارجي.

وقالت وكالة سانا الناطقة باسم النظام السوري، أن وزير خارجية النظام وليد المعلم التقى صباح اليوم غير بيدرسون المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا.

وأضافت الوكالة "جرى خلال اللقاء بحث القضايا المتبقية المتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية، وآليات وإجراءات عملها بما يضمن قيامها بدورها وفق إجراءات واضحة ومتفق عليها مسبقاً، وبعيداً عن أي تدخل خارجي".

وأعلن ضامنو أستانا "روسيا وإيران وتركيا" خلال اجتماع أنقرة الذي عُقد خلال الأسبوع الماضي على أنهم حققوا تقدماً في تشكيل اللجنة الدستورية وذلك بعيداً عن حضور كافة أطراف الأزمة السورية ومن بينهم النظام السوري.

وناقض النظام واقعه قائلاً عن لقاء المعلم وبيدرسون اليوم: "كان الاجتماع إيجابياً وبنّاء، ووجهات النظر متفقة على التأكيد بأن الشعب السوري هو الوحيد الذي له الحق بقيادة العملية الدستورية، وعلى ضرورة أن يقوم السوريون بتقرير مستقبلهم بأنفسهم دون أي تدخل أو ضغوطات خارجية بما يضمن تحقيق التقدم المنشود في العملية السياسية".

ولا تزال خلافات (ضامني أستانا) تهيمن على مساعيهم لتشكيل ما يسمى اللجنة الدستورية, حيث فشلت عدة اجتماعات لهم في حسم الملف على الرغم من حديثهم عن تحقيق تقدم.

ويستمر النظام السوري بمجافاة الواقع وحديثه عن السيادة السورية واستقلالها, بينما رأى مراقبون متابعون لاجتماع أنقرة الأخير بأن نقاشات (ضامني أستانا) حول الدستور نسفت فكرة الدولة السورية.

واللجنة الدستورية التي تعمل روسيا وتركيا وإيران على تشكيلها لا تمثل الشعب السوري، إذ أنها تضم ممثلين عن النظام السوري وممثلين عن المجموعات التي تتلقى دعمها من تركيا، في حين تم إقصاء ممثلي الشعب السوري ومن بينهم ممثلي مناطق شمال وشرق سوريا التي يعيش فيها ما يزيد عن 5 مليون شخص.

(ي ح)


إقرأ أيضاً