النظام يتقدم في حلب والهدف مدينة الأتارب

تمكنت قوات النظام من إحراز تقدّم جديد في القطاع الغربي من ريف حلب لتتقدم نحو مدينة الأتارب الاستراتيجية، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمرتزقة المدعومة من تركيا.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إن قوات النظام  تمكنت من تحقيق تقدمات جديدة في القطاع الغربي من الريف الحلبي، وذلك بعد معارك عنيفة مع مرتزقة تركيا بإسناد جوي وبري مكثّف وعنيف من قبل الطائرات الحربية الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية.

تقدّم قوات النظام تمثل بالسيطرة على أورم الصغرى، وريف المهندسين الثاني، ومنطقة دوار الصومعة، والفوج 46، لتصبح قوات النظام بذلك على بعد نحو 3 كلم من مدينة الأتارب.

المرصد أكد أن مدينة الأتارب تشهد عمليات قصف جوي وبري هستيري عبر مئات الغارات الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية منذ ما بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة وحتى اللحظة.

ومع التقدم الأخير، تكون قوات النظام قد بسطت سيطرتها خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على 74 منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، ومواقع ونقاط وقرى أخرى في المنطقة.

وفي السياق ذاته استقدم الاحتلال التركي رتلاً عسكرياً جديداً نحو الأراضي السورية، حيث دخل الرتل التركي المؤلف من نحو 100 شاحنة وآلية عسكرية بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة عبر معبر كفر لوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمال مدينة إدلب، ليصل تعداد العربات العسكرية التي استقدمها الاحتلال التركي منذ حوالي شهر إلى أكثر من 1900 شاحنة وآلية عسكرية تركية إلى الأراضي السورية.

(آ س)


إقرأ أيضاً