النظام يتقدم بريف حماة ويقصف جبل الأكراد بمئات القذائف والصواريخ

تمكنت قوات النظام السوري من التقدم والسيطرة على 4 قرى في ريف حماة الواقع ضمن مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح", كما كثّفت قصفها لجبل الأكراد في ريف اللاذقية بمئات القذائف الصاروخية والبراميل المتفجرة خلال الـ24 ساعة الماضية.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن محاور في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي والواقعة ضمن مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح" تشهد عمليات قصف جوي وبري مكثّف منذ يوم أمس الأحد وحتى اللحظة بعشرات البراميل المتفجرة ومئات الصواريخ والقذائف.

ونفذت طائرات السوخوي التابعة للنظام غارات مكثّفة صباح اليوم على محور كبانة، بالتزامن مع استمرار الطيران المروحي بإلقاء البراميل المتفجرة بشكل مكثّف على المحور ذاته، وسط قصف متواصل بعشرات القذائف والصواريخ من قبل قوات النظام.

المرصد السوري وثق خسائر بشرية فادحة منذ يوم أمس جراء القصف المكثف والذي ترافق مع اشتباكات عنيفة إثر هجمات نفذتها قوات النظام على مواقع المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات النظام أثناء الاشتباكات التي جرت خلال 24 ساعة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي إلى 16 على الأقل ، فيما ارتفع قتلى المجموعات المرتزقة إلى 19.

في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة تدور على محاور في جبل شحشبو ضمن الريف الحموي، بين قوات النظام من جانب، ومرتزقة هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، حيث تتركز المعارك العنيفة في حرش الكركات إثر هجوم لقوات النظام بغية السيطرة عليه، كما تمكنت قوات النظام من التقدم والسيطرة على كل من الجابرية وتل هواش والتوبة والشيخ إدريس بجبل شحشبو، لترفع إلى 13 عدد المناطق التي تقدمت وسيطرت عليها قوات النظام منذ أيام وحتى اللحظة ضمن سهل الغاب وجبل شحشبو بالريف الحموي، وهي (قلعة المضيق والكركات والتوينة وكفرنبودة والبانة وتل عثمان والمستريحة والشريعة وباب الطاقة، والجابرية وتل هواش والتوبة والشيخ إدريس).

ويستمر التصعيد العنيف من قبل روسيا وقوات النظام على مناطق ما تسمى منزوعة السلاح وذلك بسبب تعمق الخلاف بين الدول الضامنة حول نفوذها على الأراضي السورية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً