النظام السوري: إدلب ستعود كما مناطق خفض التصعيد الثلاثة الأخرى

قال وزير دفاع النظام السوري العماد علي عبد الله أيوب إن إدلب هي منطقة خفض التصعيد الرابعة وهي أيضاً ستعود إلى النظام كما عادت المناطق الثلاثة الأخرى.

مركز الأخبار

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماعات التي عقدت بين وزير دفاع النظام السوري العماد علي عبد الله أيوب ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري.

وقال أيوب أن هذه الاجتماعات "كانت مهمة للجميع وهي ناجحة بامتياز وعلى شتى الصعد والمستويات وما تمخض عنها سيساعدنا في الاستمرار في مواجهة التحديات والاخطار والتهديدات التي أفرزها انتشار الإرهاب التكفيري وتمدده في هذه المنطقة الحيوية من العالم".

وقال أيوب إنه من الطبيعي أن "نرى العراق وإيران وسورية معا لتبادل وجهات النظر في كيفية التعامل مع تطور الأحداث وتداعياتها والتدابير المطلوبة لضمان القضاء على الإرهاب".

وأشار أيوب أن النظام سيعيد بسط سيطرته على كامل جغرافية سوريا سواء "بالمصالحات أم بالقوة العسكرية"، وأضاف "إدلب لن تكون استثناء أبداً فهي واحدة من أربع مناطق خفض التصعيد التي تم تحديدها حيث عادت المناطق الثلاث الأخرى إلى كنف الدولة السورية وهذا ما ستؤول إليه الأمور في إدلب وغيرها".

ومن جهته قال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية أن "الأمن في منطقتنا هو مسألة كلية وليست جزئية ونحن مستعدون للمساعدة في مواجهة الإرهاب لأن الإرهابيين يوجهون الأخطار إلى إيران أيضا".

أما رئيس أركان الجيش العراقي فقال "إن الأيام القليلة القادمة ستشهد فتح المنفذ الحدودي بين العراق وسورية واستمرار الزيارات والتجارة...".

(ح)


إقرأ أيضاً