النازحون قسراً: هدف الاحتلال التركي وهو تغيير ديموغرافية المنطقة والتطهير العرقي

أوضح النازحون قسراً من سري كانيه أن الاحتلال التركي هدفها الأساسي هو تغيير ديموغرافية المنطقة والتطهير العرقي بحق كافة المكونات في المدن التي استولت عليها من خلال قصفها العشوائي بالطائرات والمدافع على المدينة.

خصصت الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا 45 مدرسة في مقاطعة الحسكة لنازحي سري كانيه وكري سبي/تل أبيض وبعض المناطق الحدودية الذين فروا نتيجة قصف طائرات الاحتلال التركي ومرتزقته.

وتعمل الإدارة الذاتية على تلبية كافة متطلبات ولوازم النازحين قسراً، بالإضافة إلى مساعدة بعض المنظمات والجمعيات المحلية بعد أن خرجت كافة المنظمات الدولية التي كانت تعمل في الشمال السوري.

وفي جولة لكاميرا وكالة أنباء هاوار ANHA لبعض المدارس داخل مدينة الحسكة والتي يتواجد فيها النازحون، رصدت الواقع المعاش وأخذت آراء العديد منهم حول هدف الاحتلال التركي من عدوانه.

وضحة أوسو من نازحي سري كانيه تقول "هربنا بصعوبة من مدينة سري كانيه إلى مدينة الحسكة بسبب القصف المستمر على المناطق الأهلة بالسكان, القصف كان يستهدف كافة المكونات".

النازح فيصل محمود عنترات، من مدينة الدرباسية، يقول "في يوم الأربعاء حوالي الساعة 08:30 بدأت المدفعية والطائرات التركية بقصف مدينة الدرباسية. عائلتي كبيرة أجبرت على الخروج لأجلهم ولأجل وضعي الصحي الصعب".

وأضاف "نحن خرجنا من مدينتنا ليس خوفاً, ولكننا خرجنا فقط لأجل أطفالنا الصغار الذين كانوا يخافون من أصوات القصف والطيران الذي كان بالقرب من منزلي".

ونوه عنترات، أن هدف الاحتلال التركي هو التطهير العرقي وتغيير ديموغرافية المنطقة، فهي كانت تستهدف كافة المكونات من عرب، الكرد، السريان، الأشور والأرمن, "فتركيا معروفة ومنذ زمن بحقدها على المكون الكردي".

أما النازحة سامية أحمد، من سري كانيه، أنه رغم تقدم كافة الاحتياجات لهم, "ولكن نريد العودة إلى منازلنا, فأنا من المكون العربي، ولكن منزلي من أولى البيوت في المدينة أستهدف وتدمر بشكل كامل، الاحتلال التركي لا يفرق بين مكونات المنطقة ويستهدف الجميع".

ومن جانبه دعا عبد الرحمن مرعو، من أهالي سري كانيه المجتمع الدولي إلى وقف العدوان التركي على المنطقة والإسراع في إرجاعهم إلى منازلهم، وقال "الاحتلال التركي كان يقصف بشكل عشوائي المدينة واستهدف المناطق الاهلة بالمدنيين".

وطالب النازحون، الأمم المتحدة إلى اتخاذ قرارات بحق الاحتلال التركي ومرتزقته لأنهم استخدموا الأسلحة المحرمة دولياً بحق المدنيين.

(كروب/هـ ن)

ANHA 


إقرأ أيضاً