المهباش: زيارتنا لجنيف إيجابية وستليها عدة خطوات في المستقبل

قال الرئيس  المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش إن زيارتهم إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف وتوقيع اتفاقية معها خطوة إيجابية يستطيعون البناء عليها، مؤكداً أن خطوات عدة ستليها في المستقبل.

حديث المهباش جاء خلال كلمة له في اجتماع دوري عقده المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا مع هيئات ومكاتب الإدارة وممثلين عن المجالس التشريعية في الإدارات السبعة، بمقر الإدارة الذاتية بناحية عين عيسى بإقليم الفرات.

واستعرض عبد حامد المهباش، الذي كان عضواً في الوفد الذي زار جنيف مؤخراً والتقى بمسؤولين في الأمم المتحدة مضمون الزيارة، وأشاد بالاستقبال والترحيب "الحار" من قبل ممثلي الأمم المتحدة، وقال "عبّر ممثلو الأمم المتحدة عن شكرهم وامتنانهم لقواتنا العسكرية التي خلّصت المنطقة من أعتى أنواع الإرهاب في العالم".

وتابع المهباش "الزيارة خطوة إيجابية، ونستطيع البناء عليها، وستليها عدة خطوات في المستقبل".

ووُقّعت الإدارة الذاتية وقوات وسوريا الديمقراطية في الـ 29 من شهر يونيو الماضي اتفاقاً مع الأمم المتحدة يقضي بإنهاء ومنع تجنيد الأطفال دون سن الثامنة عشرة واستخدامهم في الصراعات العسكرية.

ووُقّع الاتفاق من قبل الممثل الخاص ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة السيدة فرجينيا غامبا والقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي وذلك بعد محادثات طويلة حول كيفية حماية الأطفال ومساعدتهم ضمن مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، جرت بين الأمم المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية.

وأوضح المهباش بأنه "لولا نجاح مشروعنا الديمقراطي وفعالية قواتنا العسكرية في القضاء على الإرهاب لما تمكّنا من الوصول إلى مقر الأمم المتحدة وتوقيع اتفاقيات ومعاهدات معها".

وأضاف: "توقيع الاتفاقية يعني الانتقال للخطة "ب"، وتتضمن التنسيق والتعاون مع الأمم المتحدة خلال الفترة المقبلة من توقيع اتفاقية حماية الأطفال، الرصد والإبلاغ، عملية تقييم، والخروج  من عملية الانتهاك".

وأكّد المهباش بأن الإدارة الذاتية أبدت تعاونها الكامل والتزامها بالاتفاقية، وأنها ستتخذ خطوات عدة بهذا الصدد منها "إيواء الأطفال في المدارس، بناء مراكز لتأهيل الأطفال، إقامة مشاريع صغيرة، منع عمالة الأطفال".

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً