المهباش: تحديد أسعار الحبوب جاء بعد النقاش مع كافة المعنيين

أوضح الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الأسباب التي دعت الإدارة لتحديد سعر شراء محصولي القمح  والشعير، وأكّد على أن الإدارة تهتم بالدرجة الأولى بالقطاع الزراعي وأنه يجب النظر إلى الأمور من كافة الزوايا.

جاء حديث الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش لتوضيح  أسباب تحديد سعر شراء محصولي القمح والشعير للموسم الزراعي الحالي من المزارعين، في تصريح لوكالة أنباء هاوار.

وقال عبد حامد المهباش "عقدنا اجتماعاً موسعاً يوم أمس وتم تحديد سعر الشراء بعد النقاش مع كافة المعنيين بالموضوع، وتم الإقرار بشراء كامل محصولي القمح والشعير من المزارعين".

وكانت الهيئة الرئاسية في المجلس التنفيذي وهيئة الزراعة والمالية واتحادات الفلاحين قد حددت سعر شراء محصولي القمح والشعير من المزارعين يوم أمس بـ 150 ليرة للقمح، و100 ليرة لمحصول الشعير، خلال اجتماعهم الأخير.

وانتقد الفلاحون في شمال وشرق سوريا السعر الذي وضعته الإدارة، وذلك لأن سعر الشراء هذا العام أقل من العام الماضي، في حين يقول المزارعون أن الأوضاع الاقتصادية هذا العام أسوأ من العام الفائت.

وأوضح المهباش أنه "بعد دراسة كاملة عن الموضوع مع كامل المسؤولين تم اعتماد السعر ونعتقد أنه مناسب للفلاح، ولم نترك مجال لتلاعب التجار بمحاصيل الفلاحين، وسنستوعب كافة المحاصيل وافتتحنا لهذا الغرض عدة مراكز على كامل جغرافيا شمال وشرق سوريا".

وأكّد المهباش أنه "لن تخرج حبة قمح واحدة خارج المنطقة، هدفنا من ذلك خدمة أهلنا في شمال وشرق سوريا".

وأضاف "كل شيء سينعكس  إيجاباً على الفلاح خلال الموسم القادم، وستُؤمّن لهم الأسمدة والبذور وغيرها من حاجيات الزراعة، ولم تحدد هذه التسعيرة إلا بعد دراسة واسعة وشاملة بهذا الخصوص".

وأشار المهباش إلى أن "الادارة الذاتية لديها التزامات ومجالات وقطاعات عديدة يتم العمل عليها، لا نعني بقطاع الزراعة فقط، وإنما هناك قطاعات أخرى كالتربية والتعليم والخدمات والصحة وعدة مجالات يتم العمل عليها ويجب النظر إلى الأمور من عدة جوانب وليس من زاوية واحدة".

وختم الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية حديثة بالقول إن "الادارة الذاتية تهتم بالزراعة في الدرجة الأولى، وإن رفع سعر القمح سيكون على حساب خدمات أخرى ونحن لا نأخذ من مكان ونعطي آخر، يجب توجيه مواردنا المالية على كافة المجالات".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً