المنطقة الآمنة ليست سوى حجة لإعادة أمجاد العثمانيين إلى سوريا

أبدى أهالي الكرامة في ريف الرقة الشرقي رفضهم لمشروع المنطقة الآمنة التي تحاول إنشائها تركيا في شمال وشرق سوريا، مضيفين، تركيا احتلتنا 400 عام أيام العثمانيين، ولن نسمح لتركيا بأن تكون المنطقة الآمنة تحت حمايتها، لأن مناطقنا تعم بالأمان وهذا مالا يتوفر في المناطق التي تحتلها تركيا.

بعد فشل الحكومة التركية في جميع مخططاتها في سورية وخاصة في إدلب في منطقة خفض السلاح، فهي اليوم تجدد مطالبتها بمنطقة آمنة في الشمال السوري بادعائها إعادة اللاجئين السوريين إليها, فهي ليست سوى مخطط احتلالي جديد لضم أجزاء جديدة من الأراضي السورية لتركيا.

المواطن جاسم العباس من أهالي منطقة الكرامة قال "تركيا تطالب بإنشاء منطقة آمنة ضمن الأراضي السورية، وهي ليست سوى مخططات احتلالية تنوي تركيا تنفيذها، وهذا لن نسمح بحدوثه تحت أي ظرف كان.

جاسم العباس أوضح أن تركيا لا تريد أن يعمّ الاستقرار في الشمال السوري، وذلك  تلبية لمصالحها وإطالة عمر الأزمة السورية.

العباس أكّد رفضهم لأي تدخل خارجي في مناطق الشمال السوري، خاصةً بوصاية تركيا منوّهاً، لا نريد أن يعود إلينا الإرهاب الداعشي مرة ثانية.

ومن جانبه أضاف المواطن ثائر العبد الله " إن ما تريده تركيا اليوم هو إعادة الاحتلال العثماني لسورية والمنطقة التي تود أن تُنشئها تركيا في الشمال السوري هي الأداة التي تود أن تستعملها تركيا لإعادة الأمجاد العثمانية إلى سوريا".

ثائر العبد الله بّين أنه بعد تحرير الرقة وريفها من مرتزقة داعش، يعيشون بحالة من الأمن والأمان، وأردف قائلاً: بتضحيات شهدائنا ومقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية تحررت مناطقنا من براثن الإرهاب ونعيش بأمان.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً