المناضلة فيان صوران كانت مصدر الثقة والأمل لكل المحيطين بها

أوضحت إداريات مؤتمر ستار بأن المناضلة فيان صوران تميزت بتواضعها وابتسامتها الدائمة، وأولت أهمية كبيرة لإبراز دور المرأة في مختلف المجالات، واليوم تسير آلاف النساء على نهجها، لأنها كانت مصدر الثقة والأمل لكل المحيطين بها.

يصادف، اليوم، السنوية الـ14 لتنفيذ المناضلة فيان صوران (ليلى والي حسين) عملية فدائية في منطقة حفتانين في الثاني من شباط عام 2006، وبهذا الصدد نظم مؤتمر ستار سلسلة من الاجتماعات لاستذكار المناضلة.

حلب

في هذا الصدد، نظم مؤتمر ستار في حي  الشيخ مقصود بمدينة حلب اجتماعاً في صالة عفرين، بحضور ممثلين عن الأحزاب وأعضاء المؤسسات وأهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم عرض سينفزيون عن حياة الشهيدة فيان، فيما قرأت الإدارية في حركة المرأة الشابة جيندا دلسوز رسالة الشهيدة فيان صوران.

وقالت جيندا بأن الشهيدة فيان صوران لم تقبل الذهنية السلطوية وسياسة الأنظمة الديكتاتورية ورداً على المؤامرة التي حيكت على القائد أوجلان نفذت عملية فدائية.

وأكدت جيندا بأن المناضلة فيان أصبحت شعلة لجميع النساء في أجزاء كردستان الأربعة وتكافح اليوم  الآلاف من النساء على دربها.

قامشلو

في مدينة قامشلو نظم، اليوم، مؤتمر ستار اجتماعاً جماهيرياً في مركز محمد شيخو للثقافة والفن.

وشارك في الاجتماع العشرات من أهالي مدينة قامشلو وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني في الناحيتين الشرقية والغربية من المدينة.

وتحدثت خلال الاجتماع إدارية مؤتمر ستار آدار عفرين، وقالت بأن المناضلة فيان صوران أضرمت النار بجسدها في 2 شباط 2006، في جبال كردستان احتجاجاً على العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

آدار عفرين أشارت إلى أن المناضلة فيان صوران تميزت بتواضعها وابتسامتها الدائمة، وأولت أهمية كبيرة لدور المرأة في مختلف المجالات، العسكرية والسياسية والاجتماعية، وتميزت بمواقفها الجريئة والحرة، وكانت مصدر ثقة وأمل لكل المحيطين بها.

وأضافت عفرين بأن المناضلة فيان كانت تعتبر نفسها مسؤولة تجاه انضمام الشباب والشابات في جنوب كردستان لحركة حرية كردستان، وتتواصل بشكل دائم مع المقاتلين المنضمين حديثاً، وتطلعهم على حقيقة فلسفة القائد عبد الله أوجلان.

وأكدت آدار عفرين بأن الشهيدة فيان كانت ترفض العادات والتقاليد البالية التي تُكبّل المرأة، وتقيّد حريتها في كافة جوانب الحياة.

تل حميس

وفي السياق نفسه نظم مؤتمر ستار، اليوم الأحد، اجتماعاً لأهالي ناحية تل حميس وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، في المركز الثقافي في الناحية، عُرض خلاله سنفزيون حول حياة المناضلة فيان صوران ونضالها ضمن حركة حرية كردستان، بعده تحدثت إدارية مؤتمر ستار نور الحسين عن حياة المناضلة فيان صوران.

أوضحت نور الحسين بأن فيان صوران فتاة كردية تنتمي إلى عشيرة جاف وهي عشيرة كبيرة في جنوب كردستان. وأكدت بأنها انتفضت ضد المجتمع الإقطاع الذي ينكر وجود المرأة، وبدأت رحلة طويلة بحثاً عن الحرية.

وأشارت نور الحسين إلى أن المناضلة فيان صوران أضرمت النار بجسدها في شباط 2006 تنديداً بالعزلة التي فرضت على القائد أوجلان، وبذلك تحولت لمنارة أنارت أرجاء الوطن.

وانتهى الاجتماع بتنفيذ أهالي ناحية تل حميس وصية الشهيدة فيان التي أوصت بها قبل استشهادها، ألا وهي عقد حلقات الدبكة في ذكرى استشهادها.

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة وتمجد الشهداء.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً