المفوضية والصليب الاحمر هم المقصرون في توزيع الخيم

حملت إدارة مخيم الهول المفوضية السامية لشؤون النازحين واللجنة الدولية للصليب الاحمر قلة الخيم في المخيم, وطالبت بضرورة التخلي عن الاجراءات البيروقراطية والاسراع في تخصيص المكان وتوزيع الخيم على النازحين.

يقطن مخيم  الهول 45 كم شرق مدينة الحسكة الهول 72ألف و842  نسمة بين لاجئين عراقيين ونازحين سورين وعوائل مرتزقة داعش, وسط معاناة كبيرة للآلاف من النازحين الوافدين الجدد الى المخيم من المبيت في العراء وضمن خيم جماعية تستوعب كل منها اكثر من عشرين عائلة, في ظروف الشتاء القاسية التي تتعرض لها المنطقة هذه الآونة.

فاطمة العلي نازحة من اهالي مدينة دير الزور السورية وهي  من عائلة مؤلفة من تسعة افراد تقول لم نحصل على خيم لتكون قادرة على حمايتنا من الامطار والبرد القارس, وكلما قمنا بزيارة المنظمات المعنية بتوزيع الخيم تقوم بتأجيل عملية التوزيع الى عدة ايام اخرى, وبعض الاحيان يتحججون بعدم وجود خيم رغم انها موجودة في المستودعات بحسب رؤيتنا".

هذا وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر قد قالت  الاسبوع المنصرم في احدى تصريحاتها الاعلامية بان المخيم يعاني ظروف معيشية صعبة, لا يتملك ما يقارب الـ10 آلاف نازح للخيم التي قد تأويهم من الظروف الجوية الصعبة, يبيت الكثير  منهم في خيم جماعية او في العراء.

اما سمية حسين من نازحي منطقة هجين فرت هي و12 فرد من عائلتها من مناطق سيطرة مرتزقة داعش ووصلت منذ اكثر من شهر الى مخيم الهول, قالت" وصلت الى مخيم الهول منذ ما يقارب الشهر والى الآن لم نحصل على خيمة لي ولعائلتي, وسط الظروف التي ترونها ولستم بجهالة عنها, وعند المطالبة بالخيم لا يستجيب لنا أي طرف من الاطراف المعنية بالتوزيع, الى جانب عدم حصولنا على أية من انواع المساعدات الغذائية, او مساعدات صحية".

من جهته الإداري في مخيم الهول نبيل حسن خلال اجابته على أسئلة مراسل وكالتنا ANHA حول عدم توفر الخيم والجهات المعنية بتوزيعها, حمل مسؤولية عدم توزيع الخيم على العوائل الوافدة الى المخيم للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الاحمر, وقال في هذا الصدد" ان الجهات المعنية بتوزيع الخيم على الوافدين الى المخيم, هي كلٌ من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الاحمر, وهي من مهامها الرئيسية".

وتابع قائلا" ان عملية عدم توزيع الخيم على الوافدين تعود لأسباب عدة, اولها عدم توفر الخيم لدى اللجنة الدولية للصليب الاحمر والتي تعنى بتوزيع الخيم على عوائل مرتزقة داعش الاجنبية, وعدم تخصيص المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لمناطق انتشار الخيم ضمن القطاعات الممتدة حاليا, الامر الذي يؤدي الى التأخر في توزيع الخيم, والذي يترك النازحين مع اجواء وظروف معيشية صعبة".

واختتم الاداري نبيل حسن لقائه بمراسل وكالتنا ANHA, بمطالبة تلك الاطراف بضرورة التخلي عن الاجراءات البيروقراطية والاسراع في تخصيص المكان وتوزيع الخيم على النازحين.

ANHA


إقرأ أيضاً