المعارضة السودانية تجتمع في باريس لبحث الأزمة

عقدت قيادات معارضة داخل وخارج السودان اجتماعاً في العاصمة الفرنسية باريس لبحث خارطة حلول سياسية واقتصادية للاحتجاجات التي يشهدها السودان.

مركز الأخبار

قبلت القوى المعارضة السودانية المشاركة في اجتماعات باريس، برعاية هيئة أمريكية غير حكومية، وذلك لبحث الأزمة التي يشهدها السودان منذ كانون الأول، بحسب ما نقلته العربية.

والقوى المعارضة التي ستجتمع في باريس هي: قوى نداء السودان، قوى إعلان التغيير والحرية، الاتحادي المعارض، وقوى الإجماع الوطني في اجتماع باريس، في حين اعتذر تجمع المهنيين السودانيين الذي يتبنى التنسيق لدعوات التظاهر ضد الحكومة، عن المشاركة في الاجتماع، مؤكداً تمسكه "بإسقاط النظام الحالي".

كما كشفت الحكومة السودانية عن اتصالات يجريها عمر البشير مع المعارضة والحركات المسلحة بهدف التوصل إلى تسوية سلمية، مبينة أن الاتصالات المستمرة قطعت شوطاً كبيراً بهذا الشأن.

في حين قال وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن إسماعيل، في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحافية، إن البشير أكد أن الاتصالات مع الممانعين حملت مؤشرات إيجابية، وأن جهود الحكومة للتوصل لسلام دائم بدارفور والمنطقتين مستمرة ولن تتوقف، وستتواصل بقوة خلال الأيام القادمة.

ومنذ 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة العفو الدولية، في 11 شباط/ فبراير الماضي، إن العدد بلغ 51 قتيلاً.

(م ح)


إقرأ أيضاً