المركز الثقافي في الرقة يحيي ذكرى مجزرة شنكال بعدة فعاليات فنية

استذكر المركز الثقافي في الرقة الذكرى الخامسة لمجزرة شنكال التي ارتكبها مرتزقة داعش بحق الشعب الإيزيدي في  3 آب 2014.

المركز الثقافي في الرقة يستذكر مجزرة شنكال الخامسة لأول مرة بعد تحريرها على يد قوات سوريا الديمقراطية, بعدة عروض فنية ومسرحية وفلم وثائقي.

بدأ الاستذكار بالوقوف دقيقة صمت تلتها كلمة الرئاسة المشتركة لمركز الثقافة والفن في الرقة حسن مصطفى الذي قال: "نقف اليوم في المركز الثقافي لاستنكار إحدى أبشع جرائم مرتزقة داعش في سوريا والعراق وكانت الجريمة الأكبر هي بحق الشعب الإيزيدي الذي قتل في ذلك الوقت ما يقارب 5 آلاف منه ما بين رجال ونساء وأطفال وخطف آلاف النساء منهم واللواتي يطلقون عليهن سبايا وبيعهن لمرتزقتهم".

وبعد انتهاء الكلمة قدمت فرقة وتر التابعة لمركز الثقافة أغنية باسم "شنكال" تجسد معاناة الشعب الإيزيدي في تاريخ المجزرة. ثم القى الشاعر محمود الربيد قصيدة بعنوان ثوب الردّ التي استنكر فيها أفعال وانتهاكات داعش بحق الشعوب.

ومن بعدها عرض فلم وثائقي من قبل لجنة الثقافة والفن باسم "مجزرة شنكال" الفلم الذي أظهر حجم الجريمة والقتل والخطف الذي مر به الشعب الإيزيدي في ذلك الوقت على يد داعش.

وانتهت الفعالية بعرض مسرحي قدمته فرقة المسرح في المركز الثقافي في الرقة بين من خلاله جرائم داعش بحق المرأة وكيف تم تحريرها بنضال ومقاومة المرأة المقاتلة.

(أع م ش)

ANHA


إقرأ أيضاً