المرصد يكذب الادعاءات التركية: منفذ هجوم الباب كان من فرقة الحمزات المدعومة تركياً

كذب المرصد السوري لحقوق الإنسان الادعاءات التركية حول تفجير الباب يوم أمس، وقال إن المنفذ انضم إلى داعش ومن ثم مرتزقة الحمزات المدعومة من تركيا قبل أن يتركها.

وحصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مصادر موثوقة، على معلومات تكشف هوية منفذ التفجير الذي استهدف مدينة الباب يوم أمس، والذي أسفر بحسب المرصد عن مقتل 19 بينهم 13 مدنياً على الأقل.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها المرصد السوري، فإن منفذ الهجوم يُدعى (ع.ي) وينحدر من قرية "جبلة الحمرة" التابعة لريف الباب الشرقي.

وقالت مصادر موثوقة: "المنفذ كان سابقاً في صفوف داعش، وقاتل في صفوفه في معركتي منبج والباب". وبعد أن احتلت تركيا منطقة الباب، انضم إلى مرتزقة فرقة الحمزات المنضوية فيما يسمى بمرتزقة الجيش الوطني السوري قبل أن يتركها أيضاً.

وأشار المرصد أنه تم إلقاء القبض عليه يوم أمس.

وكانت تركيا اتهمت وحدات حماية الشعب بالوقوف وراء التفجير في محاولة منها لتشويه صورة هذه القوات، رغم أن الكثير من التفجيرات تحصل في المناطق الخاضعة للاحتلال التركي، حيث تتناحر المجموعات المرتزقة التابعة لها فيما بينها بسبب عمليات السلب والنهب.

(ح)


إقرأ أيضاً