المرحلة الأولى لمشروع "مجرى السيل" على وشك الانتهاء

أوشكت بلدية الشعب في كوباني على الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع "مجرى السيل"، بعد عمل مستمر منذ 5 أشهر.

منذ شباط/فبراير المنصرم، وبلدية الشعب في مدينة كوباني تعمل على تنفيذ مشروع "مجرى السيل" الذي يتم تنفيذه لإنهاء معاناة الأهالي في عدد من أحياء المدينة من الفيضانات التي تُشكلها مياه الأمطار في الشتاء.

وبعد مضي نحو 5 أشهر على بدء العمل بالمشروع، توشك البلدية على الانتهاء من المرحلة الأولى التي تتمثل بحفر قناة مائية من دار الأيتام (جنوب المدينة) حتى حي كانيا كردان (شمال شرق المدينة) بطول 3500 متر، ويبلغ عمق القناة المائية من الداخل متران وبعرض مماثل.

وكان من المقرر أن ينتهي تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع في غضون 3 أشهر، لكن عوائقاً عدة، حسبما يقول مسؤولون في البلدية، حالت دون ذلك.

ويُعلق المهندس نايف جمال خللي المُشرف على المشروع على هذا الأمر ليقول "نعمل ضمن المدينة، وهذا يتسبب بعوائق عدة، لدينا كثافة الحركة المرورية التي تسبب الكثير من المشاكل لنا/ وكذلك نقص مواد البناء وخطوط الكهرباء والصرف الصحي التي ننشغل بها ونتفادى إلحاق الضرر بها، وهو ما يؤخرنا".

ويوضح المهند أنهم على وشك الانتهاء من المرحلة الأولى، إذ يضعون اللمسات الأخيرة على المشروع في ساحة المرأة الحرة، ولفت إلى أنهم يستعدون للبدء بالمرحلة الثانية.

وضمن المرحلة الثانية من المشروع، من المقرر حفر قناة مائية من دار الأيتام إلى مزار الشهيدة دجلة جنوب مدينة كوباني، حيث يُعتبر هذا الخط مجرى للسيول التي تجتاح أحياء كوباني خلال الشتاء.

وأرهقت الفيضانات سكان حي كانيا كردان الشتاء الماضي بعدما اجتاحت معظم منازل الحي ودمرت عدداً منها، ويأمل سكان هذا الحي من أن تتمكن البلدية من إنهاء المشروع قبل الشتاء المُقبل، كي لا يتعرضوا لمشاكل مماثلة للتي تعرضوا لها خلال الشتاء المنصرم.

وتشمل خطة المشروع في مراحلها الأخيرة بناء سد يتسع لـ 60 مليون متراً مكعباً من المياه في حي كانيا كردان للاستفادة منها في الزراعة.

(ع م-س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً