المحادثات مع طالبان في مهب الريح والناقلة الإيرانية تفرغ حمولتها في سورية

انشغلت الصحف العالمية اليوم بإلغاء المحادثات بين الولايات المتحدة الأميركية وحركة طالبان الأفغانية، حيث اختلفت التحليلات حول أسباب ذلك بين أن تكون خلافات داخل إدارة ترامب وراء ذلك أم رفض حركة طالبان الجلوس مع الحكومة الأفغانية بشكل مباشر, فيما تابعت أيضاً وصول ناقلة النفط الإيرانية إلى السواحل السورية.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم إلى إلغاء المحادثات الأمريكية مع حركة طالبان, بالإضافة إلى ناقلة النفط الإيرانية.

ترامب يلغي المحادثات مع طالبان

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان أبرزها المحادثات بين واشنطن وحركة طالبان, وفي هذا السياق قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية "قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء محادثات السلام مع حركة طالبان، حيث نشأت هذه الخطوة نتيجة وجهات نظر متعارضة من داخل إدارته وانتقاد الحزبين لصفقة ناشئة لسحب القوات الأمريكية.

وألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاءً سرياً كان مقرراً يوم أمس مع حركة طالبان ومع الرئيس الأفغاني أشرف غني وفق ما أعلنه في تغريدة على تويتر مشيراً إلى وقف المفاوضات على خلفية هجوم دموي وقع في كابول وتبنته الحركة، ما شكل مفاجأة خاصة وأن المحادثات كانت على وشك التوصل إلى اتفاق, ومن جانبها وعقب تصريح ترامب أشادت كابول بجهود واشنطن للسلام".

محادثات طالبان تصطدم بجدار من الخلافات العميقة

وبدورها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قالت "كان المتمردون يقاومون خطة كبرى لوضع اللمسات الأخيرة على الصفقة وإعلانها، والتي كان من شأنها إحضارهم إلى كامب ديفيد مع الرئيس الأفغاني".

وأضافت "على الرغم من أن الرئيس ترامب ألقى باللوم على هجوم طالبان الأخير لقراره إلغاء المفاوضات التي دامت حوالي عام مع المتمردين، إلا أن المسؤولين رجحوا أن لها علاقة أكبر بمقاومة طالبان للشروط الأمريكية حول اتفاق السلام، وخطة متسرعة من أجل اجتماع في قمة كامب ديفيد.

ووفقاً لمسؤولين أفغان وغربيين كانوا على دراية بمحادثات السلام كان الأمريكيون يسارعون إلى الانتهاء من القضايا العالقة، بما في ذلك الخلافات حول إطلاق سراح السجناء، قبل الاجتماع في يوم الأحد, ومع ذلك ، فقد رفض قادة طالبان التفاوض مباشرة مع الحكومة الأفغانية حتى بعد اتفاق المجموعة مع الولايات المتحدة.

وقال أحد كبار قادة طالبان: "لقد وعدنا بإجراء محادثات بين الأفغانيين بمجرد الانتهاء من اتفاقنا مع الأميركيين, إذاً اعتقد أن ترامب وإدارته سيصران على اللقاء بيننا وبين الحكومة الأفغانية قبل التوصل إلى اتفاق, فهذا غير ممكن لأننا لا نعترف بالحكومة ".

طهران: ناقلة النفط الإيرانية وصلت لوجهتها وتم بيع النفط

إيرانياً, قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية  "أعلنت إيران أن النفط الموجود في الناقلة التي كانت محتجزة، "تم بيعه" بعد أن تم تصوير السفينة بواسطة قمر صناعي قبالة ساحل سوريا في الأيام الأخيرة".

وقال مسؤول أمريكي إن أمريكا ستواصل فرض عقوبات على من يشتري النفط من إيران، أو يتعامل مع الحرس الثوري للجمهورية الإسلامية.

وقال سيغال ماندلكر، وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية: "سنواصل الضغط على إيران وكما قال الرئيس (ترامب) لن يكون هناك إعفاءات من أي نوع بخصوص النفط الإيراني".

وذكر التلفزيون الإيراني، الأحد، أن طهران قد تُفرج قريباً عن الناقلة البريطانية المحتجزة وذلك بعد اكتمال الإجراءات القانونية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، عباس موسوي، للتلفزيون: "آمل أن تكتمل الإجراءات (القانونية) قريباً وسيتم الإفراج عن هذه الناقلة".

(م ش)


إقرأ أيضاً