المجلس العسكري يدعو لإجراء انتخابات عامة خلال فترة قصيرة ومجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة

أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتّاح البرهان، الثلاثاء، أن المجلس قرر إلغاء ما كان قد اتفق عليه سابقاً مع المتظاهرين بشأن انتقال السلطة في البلاد، وأنه قرر أيضاً إجراء انتخابات في غضون 9 أشهر، فيما يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة لمناقشة الأزمة في السودان.

وقال البرهان في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء: "قرر المجلس العسكري وقف التفاوض مع تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير وإلغاء ما تم الاتفاق عليه، والدعوة إلى إجراء انتخابات عامة في فترة لا تتجاوز التسعة أشهر (بدءاً) من الآن".

وأكّد البرهان أن الانتخابات ستتمّ بإشراف إقليمي ودولي.

وأضاف البرهان أن المجلس العسكري في السودان سيأمر بإجراء تحقيق بشأن ما حصل، قائلاً: "نعدكم في التحقيق في أحداث اليوم، وندعو النيابة العامة إلى توَلي ذلك الأمر".

وفي سياق متصل، يعقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، جلسة مغلقة لمناقشة الأزمة في السودان، بعد مقتل ما لا يقل عن 30 شخصاً خلال فض القوات السودانية، الاثنين، الاعتصام الذي يطالب بتسليم السلطة إلى مدنيين.

وتعقد جلسة مجلس الأمن بعد طلب تقدمت به، الاثنين، ألمانيا وبريطانيا، وفق ما أفاد به دبلوماسيون، في وقت أدان الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريس استخدام قوات الأمن السودانية القوّة المفرطة لفض الاعتصام.

(م ح)


إقرأ أيضاً