المجلس العسكري السرياني يدعو للضغط على تركيا لوقف الهجوم

أعلنت القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني استشهاد أحد مقاتليه ودعت المجتمع الدولي للضغط على تركيا من أجل إيقاف هجومها والالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

إعلان القيادة العامة للمجلس العسكري السرياني جاء في بيان كتابي.

وأشار البيان إلى استمرار تركيا ومرتزقتها في هجماتها لعى قرى الخابور "تزداد حدة المواجهات في المناطق الواقعة جنوب وشرق منطقة سري كانيه، وفي منطقة الخابور على وجه الخصوص وعلى وجه التحديد تتعرض قريتا المحمودي والريحانية لهجمات متزايدة ولا تتوقف طائرات جيش الاحتلال التركي، وقواتنا تستهدف مناطق العمليات. وتستخدم المدافع وجميع انواع الأسلحة الثقيلة في الهجمات على تلك المنطقة. رغم اتفاق وقف إطلاق النار إلا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يواصلون هجماتهم وخرق الاتفاق باستمرار".

وذكر البيان "المجلس العسكري السرياني ومن أجل حماية المنطقة انضم إلى العمليات العسكرية في خط منطقة الخابور منذ الـ 3 من تشرين الثاني/نوفمبر. لا تزال قواتنا متمركز ففي خط الخابور وهي في وضعية الدفاع".

وكشف البيان "خلال هذه المعارك، تعرضت مجموعة من مقاتلينا لهجوم عنيف في قرية الريحانية من قبل المجموعات المتطرفة التابعة لتركيا، ونتيجة لذلك ارتقى أحد مقاتلينا إلى مرتبة الشهادة وأسر ثلاثة آخرون وستعلن أسمائهم في وقت قريب".

وطالب البيان المجتمع الدولي بكبح جماح تركيا "نوجه نداء إلى الرأي العام وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا للضغط على تركيا للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار ووقف الهجوم. نجدد العهد بحماية شعبنا ووجود السريان والآشور في منطقة الخابور وجميع السريان".

المجلس العسكري السرياني

القيادة العامة".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً