المجلس الدستوري الجزائري يعلن استحالة إجراء الانتخابات في 4 تموز

أعلن المجلس الدستوري الجزائري منذ قليل رفض ملفي الترشح المودعين لديه واستحالة إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المزمع.

رفض المجلس الدستوري الجزائري ملفي الترشح المودعين لديه وأعلن استحالة إجراء الانتخابات الرئاسية في الرابع من تموز.

ودخلت الجزائر في مرحلة من الضبابية والتعقد السياسي بسبب الخلاف بين المعارضة والمؤسسة العسكرية حول الانتخابات المقرر إجرائها في 4 تموز يوليو القادم.

وكان القيادي المعارض في حزب جيل جديد الجزائري أمين عريب قد صرح لوكالة أنباء هاوار قبل يومين حول المرحلة الراهنة في بلاده قائلاً" انتخابات 4 تموز لن توصلنا إلى الأهداف، لأنها ستسمح للنظام بالتّجدد عبر تنصيب الجيش للرئيس المقبل، و كل المؤشرات تدل على ذلك، وبهذا نكون أمام "بوتفليقة جديد"، ربما الأسلوب في الحكم سيتغير لكن الأمور لن تتحسن بل ستسوء".

وأضاف عريب "السيناريو المحتمل هو إعلان المجلس الدستوري لسقوط انتخابات 4 تموز/يوليو لعدم وجود مرشحين يستوفون الشروط اللازمة، حتى لا يُتّهم الجيش بالانقلاب على الدستور، بعدها يتم تغيير الحكومة وربما ذهاب بن صالح أيضاً، ونتوجه إلى مشاورات عامة تُحدد فيها آليات دقيقة وخارطة طريق لضمان انتخابات رئاسية تعكس الإرادة الشعبية، والرئيس المقبل هو الذي سيقود المسار التأسيسي للجمهورية الجديدة".


إقرأ أيضاً