المجلس التنفيذي: سنجعل من يوم نوروز يوماً للانطلاق نحو الحرية والديمقراطية

وجه المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا رسالة إلى الأهالي الموجودين ضمن مناطق الإدارة تزامناً مع اقتراب عيد نوروز، معاهداً فيها مواصلة المقاومة حتى تحقيق الاستقرار في سوريا والمنطقة، موضحاً أن ما تقوم به دولة الاحتلال في عفرين هو تغيير ديمغرافي.

كري سبي

جدد المجلس التنفيذي العهد بمواصلة المقاومة واتخاذ عيد النوروز يوم الانطلاق نحو الحرية والديمقراطية، وذلك عبر رسالة وجهها الى شعوب المنطقة، جاء فيها ما يلي:

"فلنجدد عهد المقاومة ولنجعل من نوروز 2019 يوم الانطلاق نحو الحرية والديمقراطية وتحرير عفرين وكسر العزلة على القائد أوجلان في العام الجديد وعاماً لتحقيق الاستقرار والسلام في سوريا والمنطقة وتقوية التلاحم بين الشعوب.

ويعتبر عيد النوروز 612 ق.م عيداً رمزياً ويشكل أحد أهم المناسبات التي يحتفل بها الشعب الكردي وشعوب المنطقة ويعتبر عيد النوروز يوماً لتلاحم الشعوب ضد الاستبداد وإعلان الحرية والانتصار على كافة أشكال الظلم والاضطهاد وبداية إسقاط النظام المتسلط.

الروح المقاومة لنوروز تتجدد اليوم في منطقتنا من خلال المقاومة التاريخية التي يقودها شعبنا اليوم بمختلف تكويناته ضد السياسات ذاتها ولكن بشكلها الجديد والمتطور، حيث هذا اليوم تأكيد على الشراكة الحقيقية للشعوب في الثقافة والتاريخ.

الممارسات التي تمت بهدف الغاء الهوية الثقافية جزء من مخطط تشويه هذا التاريخ الغني والتنوع الموجود الآن في منطقتنا، إن المظلة  الديمقراطية الجامعة لمكونات منطقتنا (الإدارة الذاتية، قوات سوريا الديمقراطية) انعكاس عملي للحالة الثقافية والتشاركية التي تربط بين الشعوب ذاتها التي تلاحمت في مقاومة نوروز وانتصرت قبل حوالي 2631 عام، كذلك المشروع الديمقراطي هو إحياء حقيقي لكل البذور الثقافية ما بين الشعوب والتي عملت القوى المناهضة للشعوب على محاولة إتلافها لعلها لا تنبت من جديد.

الجهود التي تتم اليوم في إطار الحفاظ على الاستقرار وتطوير الحل الديمقراطي ومحاربة الإرهاب والذهنية المتطرفة والوقوف ضد عمليات الإقصاء من قبل مكونات شعبنا تأتي في إطار التصدي لكل محاولات الإبادة الثقافية وتشويه الهوية التاريخية للمنطقة ولشعوبها والنيل من روح نوروز المقاومة.

الممارسات التركية التي تتم في عفرين اليوم هي جزء من مخطط الإبادة الشامل بما فيها الثقافية من خلال تغيير هوية عفرين وديمغرافيتها وتدمير للمعالم التاريخية كذلك قيام المرتزقة ومعهم الدولة التركية بإسقاط تمثال كاوا الحداد دليل قاطع على محاربة الثقافة والمشاهد الرمزية للشعوب ومساندة الاضطهاد التاريخي الذي انتصرت عليه الشعوب في يوم النوروز؛ بروح نوروز تتم المقاومة الآن وكل المقاومات التي تتم ضد ممارسات الدولة التركية في المنطقة وجهود مكافحة الإرهاب على وجه الخصوص تنظيم داعش الإرهابي".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً