المباشرة بتجهيز مخيم لأهالي منطقة سري كانيه

باشرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، بتجهيز مخيم للنازحين قسراً من أهالي سري كانيه، وحسب عضو اللجنة التحضيرية المخيم سيضم أكثر من 3 آلاف عائلة.

نزح الآلاف من أهالي منطقة سري كانيه وقراها قسراً، بعد هجوم دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها من جبهة النصرة وداعش على شمال وشرق سوريا، إلى المناطق الأكثر أمناً مثل مدينة الحسكة وتل تمر.

وفتحت الإدارة الذاتية 53 مدرسة لإيواء النازحين، وبسببها توقفت العملية التعلمية في هذه المدارس، ومن أجل تأمين مساحة كافية لإيواء الأهالي وعودة العملية التعليمة تعمل الإدارة الذاتية على بناء مخيم للنازحين.

وخصصت الإدارة الذاتية أرض زراعية بمساحة 600 دونم، في بلدة توينة التي تبعد 12 كم غربي مدينة الحسكة.

عضو اللجنة التحضرية لتجهيز المخيم برزان عبدالله، أوضح لوكالة أنباء هاوار أنهم باشروا منذ أسبوع بتجهيز المخيم، الذي سيضم أكثر من 3000 عائلة.

وبيّن عبدالله، أنهم يوجهون صعوبات في تجهيز أرضية المخيم، كونها تحوي الكثير من الصخور الكبيرة ، بالإضافة إلى نقص عدد الآليات التي فرزت لهم.

وأضاف عبدالله قائلاً "أهالي منطقة سري كانيه واجهوا الكثير من الصعوبات بسبب الاحتلال التركي ومرتزقته، لذلك نناشد جميع الدول العالمية والمنظمات الإنسانية بتقدم المساعدة للنازحين، وتقديم الإمكانيات لتجهيز المخيم بأسرع وقت".

وفي نهاية حديثه قال برزان عبدالله "من المقرر تجهيز المخيم بعد شهر، وسنحاول بقدر الإمكان تجهيز المخيم قبل الوقت المحدد".

(ن ع/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً