المئات من الطلاب والمدرسين يؤكدون دعمهم لمقاومة المضربين ورفضهم لجدار التقسيم

عبر معلمو وطلاب ناحية الدرباسية عن مساندتهم ودعمهم للمضربين عن الطعام بهدف رفع العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان مستنكرين الصمت الدولي حيال ممارسات الدولة التركية وبناء جدار التقسيم في عفرين، وذلك خلال مظاهرة.

 شارك المئات من معلمي ومعلمات وطلاب ناحية الدرباسية في تظاهرة  لدعم ومساندة المضربين عن الطعام وعلى رأسهم البرلمانية ليلى كوفن والتي دخل إضرابها يومه الـ 179 بهدف رفع العزلة التي تفرضها دولة الاحتلال التركي على قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان، واستنكاراً لجدار التقسيم في عفرين.

وتجمّع المتظاهرون أمام مركز الشبيبة بالناحية حاملين صور المضربين عن الطعام وحاملين الأعلام وصور الشهداء ولافتة كُتب عليها" بروح مقاومة السجون سنُفشل المؤامرة وسنُحيا أحراراً مع القائد عبد الله أوجلان" وسط ترديد الشعارات التي تندد بالاحتلال التركي وتندد بالاحتلال التركي الذي يهدف إلى تقسيم سوريا وعزل عفرين عن الأراضي السورية وضمها إلى الأراضي التركية. 

وجاب المتظاهرون شارع السوق وصولً إلى ساحة الشهداء غربي ناحية الدرباسية، وهنالك وقف الأهالي دقيقة صمت، من بعدها ألقى باسم حزب الاتحاد الديمقراطي عضو الحزب سليمان خليل كلمة  قال فيها:" ليس جديداً على الدولة التركية تقسيم الأراضي، فوحشيته وسلطويته ورثها من أجداده العثمانيين، فهو يهدف إلى تقسيم سوريا وخلق الفتن بين مكونات المنطقة، ولكن نحن نقول للدولة التركية عفرين لديها أهلها ولن نسمح لك بتقسيم الأراضي السورية وستعود عفرين لآهلها".

وأشار خليل إلى مقاومة المضربين عن الطعام التي دخلت التاريخ وسنبقى في الساحات لدعمهم ومساندتهم والمطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والعيش معه بحرية.

وبعد الانتهاء من الكلمات قُرئ بيان أصدرته لجنة التربية من قبل الإدارية في لجنة التربية والتعليم في الناحية سوزدار حاج منصور.

نص البيان كتالي:

"صفحات التاريخ تتجدد اليوم، ذلك التاريخ الذي تم إغفاله لمئات السنين، فاليوم المئات من الكرد في أجزاء كردستان الأربعة وفي أوربا مضربين عن الطعام  بفضل رفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، بفضل هذه المقاومة ستنتصر القضية الكردية ونعيش مع القائد عبد الله أوجلان بحرية.

ونحن معلمو ومعلمات وطلاب ناحية الدرباسية نؤكد دعمنا ومساندتنا للبرلمانية ليلى كوفن ورفاقها المعتقلون في السجون التركية، وسنبقى في الساحات والشوارع من أجل حريتهم وحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تنادي بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان.

(اح)

ANHA


إقرأ أيضاً