المئات من أهالي الطبقة يودعون الشهيد الثاني من شهداء مقاومة الكرامة

ودع المئات من أهالي منطقة الطبقة وضمن مراسم اليوم جثمان الشهيد شادي العبد الاسم الحركي سردار المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية الذي ارتقى خلال أحد معارك مقاومة الكرامة التي يخوضه أبناء شمال وشرق سوريا ضد الاحتلال التركي.

وتجمع المئات من أهالي المنطقة واعضاء المؤسسات المدنية والاجتماعية وعدد من قادات قوات سوريا الديمقراطية وقوى الامن الداخلي أمام مشفى الطبقة الوطني لاستلام جثمان الشهيد سردار والتوجه من بعدها صوب مزار الشهدار.

وبعد الوصول إلى مزار الشهداء حمل رفاق السلاح جثمان الشهيد صوب منصة الشرف وسط المزار حيث بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت اكراماً لارواح الشهداء تزامنت مع عرض عسكري قدمته قوات سوريا الديمقراطية.

وخلال المراسم ألقيت عدة كلمات منها كلمة الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في الطبقة أمينة عبدالرزاق، وكلمة الرئيس المشترك للمجلس التشريعي حامد الفرج بالاضافة لكلمة القيادي في قوات سوريا الديمقراطية صقر طبقة.

الكلمات أشادت بالمقاومة البطولية التي يبديها أبناء الشمال والشرق السوري للدفاع عن مكتسبات شهداءهم وعن حرية شعبهم والذي يريد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته سلبهم إياها وإعادة الأمجاد العثمانية على الأرض السورية.

وعاهدت الكلمات على اتخاذ درب الشهداء نهجاً في النضال فالشهداء هم رموز القيادة والحرية كما وصفتهم الكلمات، وهم الطليعة التي رسخت الأمن والأمان لشعوب المنطقة بعد حروب بوجه اعتى تنظيم ارهابي عرفته البشرية "داعش" والذي تحاول تركيا إنعاشه من جديد من خلال عدوانها.

وفي ختام الكلمات سلمت وثيقة الشهيد لذويه بعد قرأتها من قبل الادارية في مجلس عوائل الشهداء رشا الطه، ليوارى جثمان الشهيد الثرى على صدى زغاريد الأمهات والهتافات اليت تمجد الشهيد والمقاومة.

والشهيد شادي العبد الاسم الحركي سردار هو الشهيد الثاني من مدينة الطبقة الذي نال شرف الشهادة خلال مقاومة الكرامة أمام جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

(كروب/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً