المئات من أهالي الدرباسية يشيعون جثمانا شهيدين لمثواهما الأخير

شيع المئات من أهالي ناحية الدرباسية جثمان الشهيدين أحمد العصان وإيريش درباسية الى مثواهما الأخير في مزار الشهيد رستم جودي، خلال مراسم تشييع مهيبة.

واستلم اليوم، الخميس، المئات من أهالي ناحية الدرباسية جثمان الشهيد أحمد العصان عضو في قوى الأمن الداخلي الذي استشهد في دير الزور،  والشهيد أكرم توفيق الاسم الحركي إيريش درباسية المقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب الذي استشهد أثناء أداء مهامه العسكري.

وانطلق موكب التشييع الذي شارك فيه المئات من الأهالي وعشرات السيارات المزينة بصور الشهيدين من أمام مجلس عوائل الشهداء تجاه مزار الشهيد رستم جودي في قرية بركفري.

وأثناء وصول الأهالي إلى المزار حُمل جثمانا الشهيدين على  الأكتاف وتوجهوا بهما إلى منصة المراسم، وهناك بدأت المراسم بعرض عسكري تزامن مع الوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء بناحية الدرباسية من قبل الإدارية سمر عبد الله التي قدمت العزاء لذوي الشهيدين وتمنت الصبر والسلوان لهم، وأشارت إلى  دور وتضحيات أبناء المنطقة في تحرير كافة الأراضي من مرتزقة داعش وحماية الأهالي من أي هجمات.

ومن جانبه عاهد القيادي في وحدات حماية الشعب آكري شيندا بالسير على خطى  الشهيدين إيريش وأحمد حتى تحقيق الأهداف التي استشهدوا من أجلها وقال: نحن كالقوات العسكرية عاهدنا أنفسنا بحماية أرضنا وأهلنا ضد أي هجمات، ونحن اليوم في مراسم الشهيدين نجدد عهدنا من جديد بأننا سوف نحرر عفرين وكافة أراضينا من يد المحتلين. 

بعدها قُرئت وثيقتا الشهادة وسُلمت لذويهما الذين عاهدوا بالسير على خطى أبنائهم حتى تحقيق النصر

وسط زغاريد الأمهات ووري جثامين أحمد وإيريش الثرى في  مثواهما الأخير في مزار الشهيد رستم جودي.

(اح/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً