المؤتمر الدّوليّ لشمال وشرق سوريا ينهي أعمالَ اليوم الأوّل بسلسلة مُحاضرات

بدأتِ اليوم فعاليّات المؤتمر الدّولي "شمال وشرق سوريا/ روج آفا: اختبار إقليميّ ودوليّ"  في مبنى البرلمان الأوروبّي في العاصمة البلجيكيّة بروكسل.

عُقد المؤتمر الدّولي من قبل مجموعة الصّداقة الكرديّة في البرلمان الأوروبّي، وممثّلي الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا في أوروبّا، والتّحالف الدّوليّ للدّفاع عن الحقوق والحرّيات (AIDL), لمدّة يومين. وبرعاية تحالف الخضر/ الاتّحاد الأوروبّي الحرّ (الخضر / EFA) والتّحالف التّقدّميّ لمجموعات الاشتراكيين والدّيمقراطيّين (S&D) في البرلمان الأوروبّي.

افتتح المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لروح الشّهيدة هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل الّتي اغتيلت بطريقة وحشيّة على يد مرتزقة الاحتلال التّركيّ، وعُلّقت صورةٌ لها على المقعد الّذي كان من المزمع الجلوس عليه لو كانت حاضرة.

ثمّ انطلقت أعمال المؤتمر بجملة كلمات وفق جدول الأعمال ألقاها كلّ من عضو الاتّحاد الأوربّي عن تحالف الخضر بفرنسا فرانسوا ألفونيس, عضو الاتّحاد الأوربّي عن اتّحاد اليسار الأوروبي بالدّانمارك نيكولاج فيلومسون, عضو الاتّحاد الأوروبّي عن التّحالف التّقدمي للاشتراكيين والدّيمقراطيّين بالنّمسا أندريه شيدر, ممثلة الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريا في أوربا مزكين أحمد ورئيس التّحالف الدّولي التّنفيذي للدفاع عن الحقوق والحرّيات غويلوم تورنير.

وعقدت الجلسة الأولى للمؤتمر تحت عنوان "استراتيجية تركيا للغزو والاحتلال والتّطهير العرقي في منطقة الشّرق الأوسط".

وأدار الجلسة الدكتور مايكل غونتر، عضو مجلس إدارة "EUTCC", وألقى محاضرات حول "أسباب عجز  حلف شمال الأطلسي, الأمم المتّحدة, الاتّحاد الأوروبّي والتّحالف ضدّ داعش عن التّصرّف بمسؤولية ضدّ الاحتلال التّركيّ", "جرائم تركيا ضدّ الإنسانيّة من قبرص إلى روج آفا" و "استراتيجية تركيا للاحتلال والتّطهير العرقي في الشّرق الأوسط"

المحاضرة الأولى أُلقيت من قبل وزير خارجيّة فرنسا الأسبق, برنارد كوشنر ذكر فيها أنّ ما يحدث في مناطق شمال وشرق سوريا هي جرائم وحشيةّ، وأكّد دعمه للشّعب الكرديّ.

واستمرّ المؤتمر بسلسلة محاضرات مدرجة على جدول الأعمال تخلّلتها مداخلات المشاركين.

وهذا ومن المقرّر أنْ يواصل المؤتمر أعماله يوم غدٍ وفق البرنامج المقرّر والّذي يتضمّن ثلاث جلسات:

ـ الجلسة الأولى من اليوم الثّاني للمؤتمر تحمل عنوان "الآثار القانونيّة الدّوليّة وحقوق الإنسان المترتّبة على الدّولة التّركيّة التّوسّعيّة". مشرف الجلسة: مجدولين حسن ـ مجلس سوريا الدّيمقراطيّة.

ـ الجلسة الثّانية وتحمل عنوان "حصانة الدّولة التّركيّة السّياسيّة". يديرها  البروفيسور الدّكتور كارين ويسترهيم، أستاذ العلوم التّربويّة في جامعة بيرغن (النرويج).

ـ الجلسة الثّالثة وتحمل عنوان "مساءلة الدّولة التّركيةّ"، يديرها السّيّد فرانسوا ألفونسي، عضو البرلمان الأوروبّي الخضر / التّحالف الأوروبي الحرّ (الخضر) فرنسا.

وتتضمّن كلّ جلسة سلسلة محاضرات يلقيها ممثّلي الوفود المُشارِكة في المُؤتمر.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً