القوات اليمنية تسيطر على مناطق جديدة في محافظة شبوة

استعادت القوات اليمنية مناطق جديدة في محافظة شبوة وذلك عقب سيطرتها على مدينة عتق، وانسحاب قوات "النخبة الشبوانية" التابعة للمجلس الانتقالي من عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها.

أفادت مصادر لشبكة العربية بأن القوات الحكومية اليمنية استعادت، اليوم الجمعة، مناطق جديدة في محافظة شبوة، بعد اكتمال سيطرتها فجر اليوم الجمعة على مدينة عتق، إثر اشتباكات اندلعت مع قوات تابعة للمجلس الانتقالي أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

وانتشرت قوات الجيش الوطني اليمني فجراً اليوم في المدينة، كما استعادت السيطرة على نقطة الجلفوز في محيط عتق.

كما أعلن الجيش اليمني إحكام سيطرته على معسكر ثماد التابع لما يسمى قوات النخبة الشبوانية شمال شرق عتق، عاصمة محافظة شبوة، وأكد أنه بهذه العملية تم تأمين خطوط الإمداد بين مدينة عتق ومنطقة بيحان المتاخمة لمحافظة مأرب.

إلى ذلك، دعت قيادة محور شبوة قوات النخبة الشبوانية الانضمام إلى الجيش الوطني والتخلي عن تبعيتها للمجلس الانتقالي.

ويذكر أن مدير أمن محافظة شبوة العميد عوض الدحبول كان أعلن في وقت سابق الجمعة، سيطرة قوات الجيش والأمن على مدينة عتق. وقال إن قوات الجيش والأمن بسطت سيطرتها على مدينة عتق، في حين نقل عن العميد جحدل حنش العولقي، قائد "اللواء 21 ميكا"، أن الأمور باتت تحت السيطرة في المدينة.

وأسفرت الاشتباكات، وفق مصادر محلية، عن قتلى وجرحى من الطرفين، وتدمير عدد من الآليات العسكرية، وانسحاب قوات "النخبة الشبوانية" التابعة للمجلس الانتقالي من عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها.

ومن جهة أخرى نقلت شبكة سكاري نيوز عن شهود عيان بأن "اشتباكات عنيفة تجددت بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي والنخبة الشبوانية مع عناصر مسلحة تابعة لحزب الإصلاح شرقي مدينة عتق مركز محافظة شبوة جنوبي اليمن".

وذكرت مصادر أمنية أن قوات الانتقالي سيطرت على نقطة الجلفور على المدخل الشرقي للمدينة إضافة إلى معسكر القوات المشتركة.

(ن ع)


إقرأ أيضاً